تونس- انطلاق النسخة الخامسة لمهرجان السينما الوثائقية المتوسّطية في تونس

43

المكان: تونس-تونس
اللغة: العربية
مدة التقرير: 00:03:38
الصوت: طبيعي
المصدر: مكتب وكالة A24 في تونس
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 17/06/2022


المقدمة:


تشهد مدينة الثقافة في تونس عودة النسخة الخامسة من مهرجان السينما الوثائقية المتوسّطية” بعد غياب سنتين كانت فيها العروض عن بعد بسبب جائحة كورونا، ومن المقرر أن تستمرّ عروض هذه النسخة حتى السبت المقبل، بمشاركة 16 فيلماً من 8 بلدان هي فلسطين، وإسبانيا، والبرتغال، ولبنان، واليونان، وفرنسا، وإيطاليا، إضافة إلى تونس.
وتتمحور معظم الأعمال المشاركة حول التحديات الرئيسية التي يعيشها العالم في القرن الحادي والعشرين حيث يمر العالم بمرحلة انتقالية تتغير فيها العديد من القيم ونمط الحياة. وتشرف على تنظيم المهرجان جمعية السينما الوثائقية التونسية المتوسطية، بالشراكة مع المركز الوطني التونسي للسينما والصورة والمكتبة السينمائية التونسية. ويركز القائمون على المهرجان على الترويج لتنوع السينما الوثائقية من خلال تقديم أفلام تجذب انتباه المشاهد وتجعله يكتشف الآخر في معتقده واختلافه وتكريم الأفلام التي تتعلق مواضيعها بدول المنطقة المتوسطية من أجل رؤية ومعرفة وفهم ما يدور حولنا، ليصبح لقاءً هامًا بفضل البرنامج الثري والمتجدد في كل دورة بأساليب وأشكال روائية مختلفة تتناسب مع عالمنا اليوم.


لائحة المشاهد:

مقابلة (طارق شعبان-مدير المكتبة السينمائية التونسية):
“‏هناك عمل بيداغوجي كي تعطي الناس أهمية للعمل الوثائقي غير مرتبطة بالواقع القريب التاريخي ليس من اللازم أن نقوم بأعمال بسبب أن هناك ثورة، ومن ثم ننقطع عن العمل هناك إشكاليات أخرى في المجتمع نستطيع أن نعمل عليها يجب على الناس العمل والاهتمام وأن تفرق بين العمل التلفزي والوثائقي في وجهة النظر للمجتمع الإنسان يستطيع أن يجد الكثير للعمل الوثائقي الفيلم الوثائقي يعطي أكثر من الفيلم الروائي في التحليل الفيلم الروائي يحكي القصة والوثائقي يستطيع أن يحكي القصة ويحلل ما يحدث في المجتمع هذه هي الأهمية الخاصة به”.

مقابلة (فتحي السعيدي-مدير المهرجان):
“السنة في الدورة الخامسة لدينا ستة عشر فيلما المدة تتراوح بين 30 دقيقة وتصل إلى ساعة ونصف… الأفلام التي حضرت من إسبانيا والبرتغال وإيطاليا وفرنسا وتونس وفلسطين متنوعة كثيرا تحاكي الواقع الذي نعيشه الآن هناك نوع من الاستراحة في المهرجان وكدعوة للمواطنين كي يشاهدوا العالم كيف تغير وتعقد والنظرة للمخرج يجب أن تكون فيها نوع من المسافة تجعلنا نفهم أو نناقش العمل”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.