تونس – مواطنون يرفضون دعوة الاتحاد العام للشغل للإضراب العام

39

المكان: العاصمة تونس – تونس
اللغة: العربية
مدة التقرير:00:04:39
الصوت: طبيعي
المصدر: مكتب وكالة A24 في تونس
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 15/06/2022

المقدمة:


عبر عدد من المواطنين التونسيين عن استيائهم من دعوة الاتحاد العام التونسي للشغل إلى الإضراب العام يوم غد الخميس 16 جوان _يونيو، معتبرين بأنه ليس الوقت المناسب لرفع المطالب وتعطيل الحركة الاجتماعية والاقتصادية في البلاد خاصة وان الإضراب العام سيشمل كل المؤسسات العمومية والمطارات وسيتسبب في خسائر كبيرة للدولة ،إضافة إلى تعطيل شؤون المواطنين، كما دعا عدد من أنصار “حراك 25 جويلية – يوليو” المواطنين إلى عدم الانسياق إلى هذا الإضراب وإفشاله.

لائحة المشاهد

-مقابلة( سلوى – معلمة ابتدائية)
“أنا أرى ان هذا ليس وقتا للإضراب خاصة مع نراه من وضع اقتصادي واجتماعي ومشاكل شبابنا، وأرى ان هذا ليس وقته وأن من لديه مطلب عليه بتأجيله ،فهناك أولويات وبعضها أهم ومازال ينتظر وإذا كل شخص أصر على أن يكون مطلبه أولا فالبلاد ستواصل التراجع اكثر “
-مقابلة (محمد حسن- مواطن )
“انا ضد الإضراب فهذا ليس وقتا له والعملية أصبحت مؤكدة عملية سياسية وبالعودة إلى التاريخ مثل هؤلاء هم من جروا البلاد إلى مشاكل 26 جانفي 1978، فبنفس هذه الطريقة بدأت القصة وعندها بورقيبة قال الإضراب حق مكتسب ولكن الإضرابات لا
فليس من المعقول 20 إضراب في يوم وأصبح الأمر سياسي وأصبح تهديدا للاقتصاد وعندما يضربون غدا ممن سينتقمون؟ سينتقمون منا نحن الشعب فالحكومة لا يهمها الأمر بل تحت الشعب سنعاني ممن ذاهب إلى الإدارة فيجدها مغلقة ومن يذهب إلى المستشفى فيجده مغلق وهذا يعد انتقاما منا نحن وليس من الدولة فمن لديه مشاكل مع الدولة يتفاوض معها اما الانتقام منا فليس معقولا “

-مقابلة (وليد الشعبي- مواطن )
“المتعارف عليه وما نعيشه ان الدولة انهكت قواها من ناحية الميزانية وسياستها وتوجهاتها ووضعها الإداري وهي مبعثرة لتسرب الاخوان داخلها سابقا وهم انهكوها وايضا السماسرة فأي مفاوضات وإضراب هي على حساب العامة _الشعب
-مقابلة(فتحي عمر- مواطن )
“نتوجه إلى المنظمة الشغيلة بكل لطف انت كاتحاد يجب أن تراعي حالة البلاد وتكون في مستوى الوطنية ،الان ليس وقت اضراب بل يجب الانتظار حتى إصلاح البلاد ويجب أن نقف مع البلاد واذا كان هناك مطالب فهي تأتي بعد إصلاح البلاد “
-مقابلة (عبد الرزاق خلولي – محام تونسي)
“نحن نعتبر هذا الإضراب غير شرعي ونعتبره غير مبرر ونعتبره انه أتى في وقت ليس وقته فالبلاد اليوم تئن وفيه البلاد على حافة الافلاس والتوازنات المالية ليست متوازنة

-مقابلة (كمال الهرابي -الكاتب العام الوطني لحراك 25 جويلية- يوليو)
“الاتحاد العام التونسي للشغل هو من يفرض التوازن المجتمعي وهناك في صلب الاتحاد من يدعو إلى عدم تنفيذ الإضراب حسبما رأينا في وسائل الإعلام السمعية والبصرية وهناك من رفض الإضراب المتسيس5ونحن ندعو شرفاء الاتحاد كي لا ينساقو وراء اضراب سياسي بامتياز وستنخرم فيه الموازنات المالية في تونس والحال اننا اليوم ندعو إلى سياسة البناء”
-مقابلة( ريم سلمان –دكتورة)
“عندما نقول إضراب فيجب ان اولا شعبنا كيف يعيش وكيف ان المواطن البسيط لم يعد يستطيع أن يملأ سلة المشتريات ويجب أن نرى مستوى عيشنا ولابد ان يتجند الشعب التونسي لكي لا ينجح هذا الإضراب ويجب أن نلغيه نحن بارادتنا الشعبية فابو القاسم الشابي قال اذا الشعب أراد يوما الحياة فلابد ام يستجيب القدر

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.