بيرو- اكتشاف مومياء في بيرو تعود لعهد الإنكا قبل 800عام

124

المكان: ليما – بيرو
اللغة: الإسبانية
الصوت: طبيعيّ
مدّة التقرير: 00:05:52
المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 31-03-2022



المقدمة

اكتشف علماء الآثار من جامعة سان ماركوس الوطنية في بيرو، مومياء يقدر عمرها بين 800 و 1000 عام، مدفونة تحت ساحة البلدة في موقع كاجاماركويلا الأثري، على بعد 25 كيلومترًا من العاصمة ليما. وأشار باحثون في الجامعة إلى أن المومياء كانت مقيدة بالحبال وتغطي يديها وجهها، تطبيقا لعادة جنائزية في جنوب بيرو. وأظهرت تقديراتهم لعمر المومياء أنها تعود إلى حضارة الإنكا وقال عالم الآثار بيتر فان دالين، المسؤول عن مشروع كاجاماركويلا، إن المومياء دفنت ما بين عام 800 و 1000 بعد الميلاد. مضيفا أنها تعود لشخص عاش في منطقة جبال الأنديز العليا، لافتا إلى أن المقبرة كانت تحتوي أيضًا على قرابين، وبعض قطع السيراميك وبقايا الخضروات والأدوات الحجرية. واعتبر عالم الآثار يوميرا هوامان أن هذا أحد أهم الاكتشافات على المستويين الوطني والدولي أيضًا.

لائحة المشاهد

مقابلة (يوميرا هوامان – عالم آثار والمسؤول عن مشروع كاجاماركويلا):

“في البداية لم نعتقد أنه كان قبرًا، اعتقدنا أنه مجرد مكان أثري بعمق بسيط. ولكن عندما اكتشفنا ختم الطين، وجدنا المومياء الشهيرة التي باتت تعرف بـ لورد كاجاماركويلا”.

مقابلة (بيتر فان دالين- عالم آثار ومدير مشروع البحث الخاص بالمومياء):

“دُفنت هذه المومياء بين عامي 800 و1000م تقريبا. وهي تمثل فترة الأفق الأوسط في جبال الأنديز، وأهميتها تكمن في الطريقة التي دفنت بها. مربوطة بالحبال، مع سلسلة من المواد المرافقة. مما يدل على أنها تعود لشخصية من منطقة جبال الأنديز العليا في ليما، وربما قدم إلى هذه المنطقة بهدف النشاط التجاري، وعندما توفي دُفن مربوطًا بحوالي ثلاثين شخصًا. كثير منهم ذبحوا تكريما له “.

مقابلة (عالم الآثار يوميراهوامان):

“لقد كان أحد أهم الاكتشافات لعام 2021 على المستويين الوطني والدولي أيضًا. لكن الشيء الغريب كان القبر. إنه قبر بيضاوي، بقطر ثلاثة أمتار تقريبا. واكتشفنا من الداخل أن هذا القبر له مدخل بباب على شكل حدوة حصان “.

مقابلة (بيتر فان دالين- عالم آثار):

“هذه ليست أول مومياء يعثر عليها، فهناك العديد من المومياوات في أماكن مختلفة في بيرو. لكن لهذه خصوصية بسبب طريقة ربطها والدلائل التي تقدمها. يجب على العالم أن يعرف أنه تمامًا كما قام المصريون بتحنيط الفراعنة فإننا في بيرو فعلنا ذلك أيضًا “.

مقابلة (يوميراهوامان- عالم آثار):

” لم يتم التحقّق من هذه الشخصية بعد، إذ سوف يساعدنا ذلك في حل العديد من الفرضيات. فإذا كان ينتمي حقًا إلى الجبال، ماذا كان يفعله على الساحل؟ ما هي طريقته في الحياة؟ ما هو سبب وفاته؟ وفي مقدمة ذلك ما هي المواد التي استخدمت لمعالجة الجثة فحافظت على بشرته وجلده محفوظا حتى يومنا هذا، فالجزء العلوي محنط جيدًا ويمكن رؤية يديه “.

مقابلة (يوميراهوامان- عالم آثار):

“بعد العثور على المومياء ، قرر عالم الآثار ويلتون سيدانو أن يوسع دائرة البحث حيث تم العثور على قبر امرأة، وبجانبها عدد من الأطفال”

مقابلة (بيتر فان دالين- عالم آثار):

“وجدنا ما يقرب من ثلاثين شخصًا مربوطين ببعض، منهم 12 طفلا ربما جرى التضحية بهم، ما زلنا في عملية التحقيق. لسوء الحظ،  فإن عدم توفر الميزانية يؤدي إلى إبطاء عملية التحليل، ومعرفة المزيد عن خصائص هؤلاء الأفراد “.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.