الأردن- العاصمة عمان تستضيف أعمال الاجتماع الطارئ للجنة الوزارية العربية

128

المكان: عمان -الأردن

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:04:56

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24 

تاريخ تصوير المادة: 21/04/2022

المقدمة

عُقدت في العاصمة الأردنية عمان اليوم أعمال الاجتماع الطارئ للجنة الوزارية العربية المُكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس. وذلك بدعوةٍ من المملكة التي ترأس اللجنة، بهدف بحث الأوضاع الخطيرة في القدس والمسجد الأقصى، وسبل وقف التصعيد الإسرائيلي، واستعادة التهدئة الشاملة. وشارك في الاجتماع الأمين العام لجامعة الدول العربية. وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على ثبات الموقف العربي والإسلامي تجاه الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس، مشددا على ضرورة الدعوة لتهدئة التصعيد الحاصل فيها، فيما أشار الأمين العام للجامعة العربية إلى إرسال مذكرات ورسائل احتجاج إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لشرح التصعيد الإسرائيلي والموقف العربي الرافض لذلك. ويعد اجتماع اليوم الرابع للجنة التي شكّلها المجلس الوزاري للجامعة العربية العام الماضي.

لائحة المشاهد:

المتحدث ( أيمن الصفدي- وزير الخارجية الأردني):

“الاجتماع اليوم  عكس حقيقة أن القدس المحتلة ومقدساتها بالنسبة لنا في العالم العربي والإسلامي والجامعة العربية هي ثابت جامع، فوق السياسة لا يمكن أن نقبل بأي اعتداء عليها، وبأي محاولة لتغيير هويتها العربية الإسلامية والمسيحية، الاجتماع اليوم أكد أننا جميعا في العالم العربي ونحن كلجنة مكلفة من قبل المجلس الوزاري العربي نقوم بهذا الدور نيابة عن المجلس برمته، أنه لا يمكن أن نقبل بأي اعتداءات على الأقصى وأننا إذ نريد التهدئة الشاملة وإذ نريد  وقف العنف؛ فإننا نؤكد أن طريق ذلك هو احترام الوضع التاريخي  والقانوني”.

المتحدث (رياض المالكي -وزير خارجية فلسطين):

“إسرائيل تنتهك حق الفلسطيني بالوصول إلى الأماكن المقدسة، وحقه في العبادة، وتنتهك الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى، وهي تنتهك حقوق الإنسان الفلسطيني، والقانون الإنساني الدولي، وإسرائيل تريد أن تفرض وضع قائم في الحرم والمسجد الأقصى برؤيتها، يختلف تماما عن الوضع القائم والتاريخي  والقانوني الذي تم اعتماده منذ عام 1902”.

المتحدث (أحمد أبو الغيط-الأمين العام لجامعة الدول العربية):

“سوف تطلب الأمانة العامة من الأمم المتحدة ومن أمينها العام، توزيع هذا البيان  كمستند رسمي للأمم المتحدة والجمعية العامة، ولمجلس الأمن، سوف ترسل مجموعة رسائل بفحوى هذا الاجتماع والبيان إلى وزراء خارجية الدول دائمة العضوية الخمسة، وإلى رئاسة الاتحاد الأوروبي، أقصد أن هناك الكثير من الإجراءات التي سوف يتم تبنيها وتنفيذها خلال الساعات القليلة القادمة، بهدف إحاطة المجتمع الدولي، بموقف واحتجاج عربي وإسلامي  وأيضا برؤية الدول العربية بهذا الصدد”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.