تونس- جمعية إبصار في تونس تطبع مصاحف بلغة بريل للمكفوفين

10

المكان: ليما – بيرو
اللغة: الإسبانية
الصوت: طبيعيّ
مدّة التقرير: 00:05:30
المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 20-01-2022


المقدمة:

يشكل تلوث المياه في العاصمة ليما مشكلة رئيسية للمواطنين ، إذ يعاني السكان من ارتفاع أسعار مياه الشرب بسبب ارتفاع تكلفة تنقية المياه الملوثة. وقال منسق مشروع المياه في ليما إن الموارد المائية في العاصمة ملوثة لأن شركات إدارة النفايات تميل إلى استخدام الموارد المائية كمكبات للنفايات مما يزيد من تكلفة معالجتها. وأوضحت خبيرة بيئية أن السياح هم سبب التلوث الرئيسي للأنهار والبحار، وأضافت أن التعدين والأنشطة الصناعية تؤثر أيضًا على الموارد المائية. وطالب مواطنون الحكومة باتخاذ إجراءات وتدابير لمكافحة التلوث .

لائحة المشاهد:

مقابلة (باميلا جانيت كوينو راموس- منسقة مشروع  صندوق مياه ليما وكالاو ، أكوافوندو):

“ما تمكنا من رؤية التلوث من المصارف وفي بعض الحالات أيضًا نفايات التعدين، هاتان المشكلتان الرئيسيتان، والشيء الآخر هو أنهم يستخدمون الأنهار كمكبات ويقومون بترسيب نفاياتهم فيها، وعندما ترغب محطات المعالجة في تنظيفها من خلال مستويات الترشيح هذه فإنها تجد القمامة في المستوى الأول وتجد ملوثات مختلفة في المستوى الثاني والثالث، بهذا سيكونوا قادرون على الوصول إلى نباتاتهم. كيف يؤثر هذا التلوث علينا؟ تزداد تكلفة التنقية حيث تختلف تكلفة التنقية في لورين عن ريماك. في ريماك نحن في الحالة الأكثر خطورة والتي تكلفنا أكثر بكثير وفي تقرير من هيئة المياه الوطنية في عام 2012 تم الإشارة إلى أنها ارتفعت من 0.19 سول لكل متر مكعب إلى 0.39 سول لكل متر مكعب وهذا ينعكس على جميع المستلزمات التي نحتاجها لجعل المياه صالحة للشرب “.

مقابلة مع (لغابرييلا غراسييلا فيليجاس فاسكيز مهندسة زراعية وخبيرة بيئية متخصصة في استعادة وإصلاح المناطق الخضراء الحضرية ووضع وتطوير مشاريع البلدية. تعمل حاليًا في بلدية العاصمة):

“الأنهار الأكثر تلوثًا هي الأنهار التي الأكثر زيارة من السياح فهي الأكثر تضررًا بسبب تدخل البشر. يجتمع السياح للحاق بالحافلة في محطة حافلات تقع بالقرب النهر ثم يرمون كل شيء هناك. هناك كومة من النفايات يلقوها آلاف من الناس كل يوم، نفس الأشخاص يستقلون الحافلة إلى نفس المكان المجاور للنهر خاصة خلال ساعات يحث يذهبون إلى أماكن عملهم أو العودة فهذه هي النقاط التي يكون فيها التلوث أكبر.

لقد رأينا أن التعدين يتسبب بشكل أساسي في إزالة الغابات وهذا يؤدي إلى تلوث الأنهار.”

مقابلة مع (آنا باولا دوبيرات موغيرزا – طالبة جامعية):

“إنها مسألة تتعلق بالوعي وكيفية إعطاء أهمية للاهتمام بالبيئة من المدرسة والمنزل لأنني لا أعتقد أن الناس يلقون القمامة بقصد، ربما لا يعرفون تبعات هذا الفعل أو أنهم يؤذون أنفسهم في الوقت الذي يقومون فيه بتلويث المياه  لذلك إنها مشكلة وعي يجب على المدارس والدولة والعائلات أيضًا الاهتمام بها. “

مقابلة مع ( إيفان بيستانا – مهندسة معمارية):

“في هذا البلد ، على وجه التحديد ، وبسبب مشكلة افتقار الناس إلى التعليم ، أعتقد أن الحكومة يجب أن تتخذ سلسلة من العقوبات ضد الناس  وأن تكون لها سيطرة أكبر. سيطرة الحكومة هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقلل التلوث إلى ما يقرب من الصفر، لأن لدينا العديد من الأمثلة التي تدخلت فيها الدولة لمصلحتها الذاتية وقد نجحت. الأشخاص الذين ليس لديهم وعي أو تعليم يستمرون في إلقاء القمامة في النهر وإذا لم تعاقبهم الحكومة فلن ينجح الأمر “.

لتحميل المواد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.