القصف الروسي على إدلب يدمر المدينة ومرافقها الخدمية

0 10

يعد القصف الروسي الأكثر دماراً على المدن السورية وبنيتها التحتية والأكثر استهدافاً للمدنيين العزل من أي طرف أخر في الحرب الأهلية في سوريا فيستهدف الطيران الحربي الروسي المواقع والمناطق السكنية والخدمات العامة من مستشفيات ومدارس ومخابز وجوامع ,كانت اخرها في مدينة إدلب بحلب.

 

 

يعطل القصف الروسي الحياة في المدن السورية التي يستهدفها بقصد ملاحقة المسلحين والارهابيين فيوجه الطيران الحربي ضرباته بدقة كبيرة نحو المناطق السكنية ما يؤدي لدمار بنيتها التحتية وهدم المدارس والمشافي والمخابز والاسواق العامة والمراكز الخدمية فيها .

في محافظة حلب العديد من المشافي والمشافي الميدانية تعرضت للقصف الجوي وأخرها في مدينة إدلب التي تلقت الحمل الأكبر جراء القصف الجوي الروسي حيث قُصفت الافران والمطاحن والمدارس وكذلك المشافي والاسواق ومراكز خدمات مدنية ومناطق صناعية وزراعية راح ضحيتها أعداد كبيرة من المدنيين وأحدثت المجازر بين الأطفال.

وهناك نحو ألفي طفل في مدينة إدلب حرموا من مدارسهم والالاف ممن فقدوا مساكنهم واعمالهم وأعداد كبيرة ممن فقدوا حياتهم جراء القصف الروسي لمدنهم الذي قل ما استهدف المسلحين والمناطق العسكرية ,كما توجه عشرات الالاف للهرب بحثاً عن النزوح او اللجوء لمكانٍ أمن.

 

 لتحميل التقرير هنا

قد يعجبك أيضا

اكتب رد