سوريا – تعرض الأطفال لإنتهاكات نفسية وجسدية بسبب العمالة

14

المكان :شمال سوريا

اللغه: العربيه

مده التقرير: 00:05:09

الصوت: طبيعي

المصدر:A24 – مكتب شمال سوريا

تاريخ التصوير 24-10-2022

المقدمة

عمل الأطفال أصبح مشهدًا شبه مألوف في كثير من الدول العربية ومنها سوريا، ويضطر قسم من الأطفال إلى ممارسة مهن شاقة لعدة أسباب، منها فقدان المعيل للأسرة في الحرب أو تردي الأوضاع الاقتصادية واللجوء إلى أماكن هربا من جحيم الحرب .

وفي شمال سورية  بالتحديد  كثرت أسباب التحاق الأطفال بالعمالة التي حرمتهم من أبسط الحقوق التي نصّت عليها الشرعية الدولية والحرب هي السبب الرئيسي لهذه الظاهرة وخاصة أن أغلب الأطفال فقدوا آبائهم في الحرب المشتعلة منذ سنوات

الأطفال يعملون من أجل لقمة العيش وإعالة أسرهم  وأثناء عملهم يتعرضون لانتهاكات نفسية وجسدية وهذا يرجع إلى البئية السيئة التي يعملون بها .

وأفاد مصطفى اليوسف رئيس منظمة حراس الطفولة لوكالة A24 بأن عمالة الأطفال ظهرت خلال السنوات العشر الماضية بسبب الحرب والفقر وتردي الوضع الاقتصادي للعوائل

وأضاف أن هناك مخاطرنفسية وجسدية كبيرة يتعرض لها الاطفال من خلال عملهم وأكد اليوسف أن منظمة حراس الطفولة تقدم جلسات دعم نفسي للأطفال وجلسات توعوية للأهالي لتفادي المخاطر بنسبة جيدة

لائحة المشاهد

– مقابلة- (عبد الرحمن شاهين – طفل عامل )

‏”أنا عبد الرحمن عمري ١٣. سنة بشتغل مكانيكي سيارات بساعد  اهلى .تركت المدرسة وكانت حلمي   انه اكمل تعليمى .ابوي قتل بالحرب . أنا وحيد أنا  اتى الى العمل  من 7:00 إلى 7:30 مساءا الشغل هون متعب وبحمل  شغلات ثقيلة. الشغل صحيح متعب بس بدي ساعد اهلي. وقت بشوف  اولد رايحين  على المدرسة بزعل كتير وقت بشوف ولد مع ابوه بزعل لانى وحيد ويتيم بتمنى ارجع على المدرسة”

مقابلة – (محمد الحموي – طفل عامل)

“أنا اسمي محمد بطلع بلم خرده . أبويا عامل اشتغل في السوق تهجرنا من   ريف حماة الشمالي سكنا بخيمة …انا بطلع بلم  حديد وخرده …ايام بجرح إيدي..  مرات بطلع بالشوب و البرد مشان اشتري خبز بطلع من الصبح برجع العصر بكسب عشرين او عشر ليرات تركي”

مقابلة – (حسن العلي- عامل طفل )

“أنا اسمي حسن عمري ثمان سنين بشتغل في الحديد ما بدرس .. احيانا  بتنجرح ايدي .. وبساعد ابوي بالمصروف واحيانا بلاقي قذائف غير متفجره أنا ما بحسن العب مع الاولاد ولا بحسن ادرس بس  بحسن روح على الشغل عشان اساعد ابوي بالمصروف “

مقابلة – (زياد محمد -عامل طفل)

    “نحنا تهجرنا من ضيعتنا من  أربع سنين بنلم حديد منشان نساعد اهلنا .. بتمنى ارجع على المدرسة عم اطلع من الصبح لاذان المغرب….. احيانا بلاقي قدائف ….بضل من الصبح للعصر منشان عشر ليرات بلم حديد ونايلون من الطرقات بطلع بالشوب وبالبرد منشان اساعد اهلي”

مقابلة – ) مصطفى اليوسف – رئيس منظمة حراس الطفولة)

“لقد ظهرت عمالة الأطفال خلال العشر سنوات الماضية بسبب الحرب والفقر والوضع الاقتصادي السيئ للأهالي وفقدان المعيل لبعض الاسر  وكانت أعداد كبيرة جدا لحد الآن لا يوجد إحصائية دقيقة بالنسبة لعدد الأطفال الذين يعملون و من آثار ومخاطر عمالة الأطفال أثار جسدية ونفسية وعقلية الحرمان من التعليم أيضا ممكن التعرض للتحرش الجنسي أو الخطف أو الاثار الجسدية كالتعب ونحن كجهة نعمل في حماية الطفل نعمل مع هذه القضية من خلال تقديم تقديم جلسات دعم نفسي وتوعية للاهل و تأمين احتياجات الأطفال ك لباس والقرطاسية وأيضا نعمل على تأمين مشاريع تمكين”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.