تونس – تربية الحلزون في تونس من أجل المال والصحة والجمال

43

 تعتبر تربية الحلزون إحدى القطاعات الواعدة في مجال تسويق وتصدير المنتوجات الفلاحية في تونس، والتي باتت تنتشر في المناطق الريفية ذات المناخ المعتدل بالبلاد، وبالرغم من أن الحلزون حيوان ضعيف البنية، لكن فوائده الغذائية والتجميلية لا تحصى، ولعل ذلك ما جعل الشاب فاتح الشرطاني، يقبل على مشروع تربيته، وعن تربية هذا الحيوان الصغير، يقول “فاتح” أنه يضع الحلزون في غرفة مغلقة يجد فيها كل الظروف الملائمة للتزاوج والتكاثر، ومن ثم يتم نقله إلى الطبيعة، فيبقى بين الزرع مدة ثمانية أشهر يتغذى فيها على ما يتم زرعه خصيصًا له من خضروات ورقية، ويذكر “فاتح” أن أبرز معامل التجميل تعتمد على تحويل المادة اللزجة (اللعاب) التي يفرزها الحلزون، إلى مراهم تخلص الإنسان من آثار الجروح، وتقضي على عيوب البشرة بشكل أسرع، بجانب مستحضرات أخرى لتجميل البشرة وشدها أكثر، والتخلص من البثور، وتنظيف الوجه من الأعماق، وبحسب دراسات علمية، فإن الحلزون يعد مصدرا لمنافع غذائية كبيرة، إذ يحتوي في لحمه على نسبة من البروتين تتراوح بين 18.6% و20.6%، ونسبة معادن بين 1.3% و1.4%، كما يحتوي على نسبة عالية من الحديد، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.