تونس : مكاتب الزواج بين الرفض و إقبال الشباب .

0 9

تشهد تونس حالة من انتشار مكاتب لها وظيفة غير مألوفة يطلق عليها مكاتب الزواج وباتت هذه المكاتب وجهة الباحثين عن شريك لحياتهم، حيث يتركون ما يكفي من صورهم و الوثائق التي قد تساعد الطرف الآخر على رسم صورة مبدئيةلمن قد يكون شريك لحياته.

مكاتب الزواج ظاهرة جديدة تنتشر في الشارع التونسي، و يلجأ إليها الباحثون عن شريك لحياتم من كلا الجنسين و تعمل هذه المكاتب على ربط صلة بين الشاب و الشابة الراغبين في الزواج عبر التسجيل في إحدى مكاتب الزواج و ترك وثائق و صور لمساعدة الطرف الآخر على اختيار شريك لحياته.
و بحسب أصحاب هذه المكاتب فإنها تشهد إقبالا كبيرا من التونسيين حيث أن أعداد المشتركين في هذه المكاتب يتضاعف سنويا نتيجة التغيرات الإقتصادية و الإجتماعية في المجتمع و ضيق الوقت وتشتت العلاقات الإجتماعية.
وفي ظل انتشار مكاتب الزواج تتضارب وجهات نظر التونسيين حولها فمنهم من يرى أنه من الصعب أن يلعب مكتب الزواج دور الخاطبة في و يقلل من المشاركات العائلية في الزواج فيما أشاد آخرون بأهمية الخدمات التي تقدمها المكاتب حيث يستطيع الممشترك أن يعرف معلومات عن شريكه الأمر الذي يقلل حالات الكذب و انعدام الشفافية.

 لتحميل التقرير

قد يعجبك أيضا

اكتب رد