الألغام التي زرعها تنظيم داعش تهدد حياة المزارعين في ريف حلب

0 7

اتبع تنظيم “داعش” في كل منطقة يسيطر عليها سياسسة زرع الألغام في اراضيها , الأمر الذي انعكس سلباً على الزراعة في ريف حلب، حيث باتت هذه الألغام خطراً كبيراً تهدد حياة الفلاح.

 

 

 مع تقدم تنظيم داعش في ريف حلب منذ العام الماضي ، اتبع التنظيم سياسة زراعه الألغام في كل منطقة جديدة يسيطر عليها من قري ريف حلب ، الأمر الذي انعكس سلباً على الزراعة في ريف حلب، حيث اصبحت هذه الألغام خطراً كبيراً تهدد حياة الفلاحين .

ويصر فلاحو ريف حلب على زراعة أراضيهم مع اقتراب الموسم الزراعي، رغم المخاطر المحيطة بهم، بسبب آلاف الألغام المتفجرة المزروعة من قبل تنظيم داعش في أراضيهم لمنع تقدم الجيش الحر.

وتتواصل المعارك على طول أكثر من 60 كيلو متر بين الجيش الحر وتنظيم داعش بريف حلب، مما أسفر عن خروج مئات الهكتارات الزراعية الخصبة، القريبة من مناطق الاشتباك فأصبحت بوراً، إضافة إلى الألغام الأرضية التي زُرعت على الطرقات المتوزعة بين الأراضي الزراعية، بشكل عشوائي، مما دفع الجيش الحر لإزالتها عبر الوسائل المتاحة، حسب ما يقول أحد مقاتلي الجيش الحر ,واكد احد المزارعين اصراره على العمل بأرضه، متوخياً الحذر، ومتخوفاً، من خطر عمله، سيما بعد سماعه قصصاً كثيرة، عن فلاحين لقوا حتفهم، بسبب انفجار الألغام بهم.

ويعتمد أكثر من 70 في المائة من سكان ريف حلب الشمالي على الزراعة، الّا أن معظم الفلاحين هجروا أراضيهم بسبب الحرب الدائرة وظروف عملهم القاسي، أما من بقي منهم، فسيفرض عليهم أن يعيشوا حالة من الخوف، تحسباً لانفجار أي لغم في مزارعهم.

 

 لتحميل التقرير هنا

 

قد يعجبك أيضا

اكتب رد