تونس –  احتجاجات صحفيي  تونس .

19

المكان : تونس

اللغه: العربيه

مده التقرير: 00:04:30

الصوت: طبيعي

المصدر: مكتب وكالة A24 في تونس

 الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ التصوير:13-10-2022

المقدمة

نظمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والجامعة العامة للإعلام بالاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الخميس ، وقفة إحتجاجية أمام مقر رئاسة الحكومة بالقصبة، دفاعا عن استمرارية وديمومة مؤسسات الإعلام المصادر والعمومي ورفضا لسياسة الحكومة الرامية لتصفية وسائل الإعلام. بحسب المنظمين

من جهتها عبرت الجامعة العامة للإعلام، عن استعدادها لخوض كافة الاشكال النضالية للدفاع عن الصحفيين، مطالبة الحكومة بالتفاعل مع مطالب ابناء القطاع.

وشددت الجامعة على تمسكها بالدفاع عن مطالبها،  ودعت إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية في حال عدم تلبية المطالب .

صحفيون وتقنيون نددوا بالوضع الاجتماعي  والاقتصادي مطالبين  الدولة بايجاد حلول دون العمل على تصفية هذه المؤسسات.

لائحة المشاهد

– مقابلة – (خولة السليتي- صحفية باذاعة شمس اف أم التونسية والمصادرة)

” هو القطاع ككل اليوم للأسف يعاني,  وصلت  الخطورة للمؤسسات المصادرة التي أصبحت مهددة اليوم في استمراريتها والمشهد الاعلامي بتنوعه وتعدديته أصبح مهدد .

و المئات من الصحفيين والتقنيين مهددة بالفصل والبطالة ,  والسبب هو قرار التسوية القضائية الذي تم اتخاذه بطريقة أحادية انفرادية. ورئاسة الحكومة لم تحسم فيه بعد.

 وعليه نحن اليوم هنا لنقول لرئيسة الحكومة لابد من تشريك ابناء وبنات هذه المؤسسات, ولا لاتخاذ القرارات الاحادية ولا لاتخاذ القرارات الانفرادية ولا لتصفية وسائل الاعلام ولا للحكم عليها فهي اليوم في في مرحلة الانعاش . “

مقابلة –( محمد السعيدي الجامعة العامة للاعلام التابعة لاتحاد الشغل)

” ملية التسوية القضائية هي سياسة ممنهجة لتصفية قطاع الاعلام فاليوم اذا مررنا للتسوية القضائية في هذا القطاع فهذا يعني انتهاء هاته المؤسسات واليوم هناك أكثر من 600 من العاملين في المؤسسات هذه وموارد رزقهم مهددة وحرية الاعلام مهددة فاذا قضيت على اعرق مؤسسات الصحافة المكتوبة فماذا سيبقى كمؤسسات ورقية ونحن اليوم ندعو الحكومة إلى الحوار فهناك بدائل وحلول نقترحها كهياكل مهنية ونحن وجهنا رسالة لطلب المفاوضات والى حد الآن الحكومة كانت صماء وليس هناك أي تجاوب ونحن وقفتنا نعتبرها مرحلة اولى من النضال”

مقابلة – (سناء بن حمودة صحفية بشركة كاكتوس برود المصادرة)

” منذ أحد عشر شهرا والشركة لا تعمل ولم تتخذ الدولة قرارا . ولليوم لم نعمل ولم نحصل على اجورنا ولا ضماننا الاجتماعي . ونحن اليوم كعاملين في شركات مصادرة اجتمعنا للاحتجاج على وضع المؤسسات الاعلامية المصادرة..  وهي كاكتوس برود ودار الصباح وسنيب لابراس وشمس اف أم.

 وكلنا نعاني من أوضاع مزرية  جدا. ومن يحكمون هذه المؤسسات الاعلامية هم مسؤولون من الدولة . نحن نعاني سوء تصرفهم,  فالشركات كلها وصلت للافلاس ومشاكل مادية كبيرة ونحن تقدمنا بعدة حلول ولكن قوبل بالرفض”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.