تونس – شاب تونسي يصمم حقيبة نسائية تذكر صاحبتها بأغراضها المنسية

38

المكان:  تونس- تونس

اللغة: العربية

مدة التقرير:00:04:49

الصوت: طبيعي

المصدر: مكتب وكالة A24 في تونس

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 10/ 06/ 2022

المقدمة:

تمكن الشاب مهدي السويسي أحد طلبة المركز القطاعي للتكوين /التدريب/، في الجلد والأحذية بتونس من الفوز بالجائزة الثانية في المسابقة الأورومتوسطية للابتكار في هذا القطاع، وذلك بعد نجاحه في صنع حقيبة يد نسائية ذكية، تعمل على تذكير المرأة في حالة نسيانها لأي من حاجياتها، وذلك عبر شاشة خلفية تذكرها بما هو مفقود، وتخبر المرأة عند وجود كل ما تحتفظ به. ودمج مهدي في هذا الابتكار بين التصميم على الجلد، وحرفة قديمة وما زالت تلقى رواجا، وبين التقنية الحديثة.

لائحة المشاهد:

مقابلة (مهدي السويسي-مصمم منتوجات جلدية):

“أنا كنت مديرا في شركة، وقد تقدمت باستقالتي، وتوجهت إلى التكوين /التدريب/ المهني، لأتعلم حرفة، وذلك لأنني أعرف أن قطاع الجلد ناجح ويكسب المال، وفيه فرص استثمار، وأيضا تستثمر موهبتك، وقد تعلمت الكثير من الأشياء، وعندما أتيت لم أكن أعرف شيئا، واليوم أنا مصمم، وقد شاركت بتصميمي وفزت بالجائزة الثانية”.

مقابلة (مهدي السويسي-مصمم منتوجات جلدية):

“نحن اليوم في عصر التقدم وعصر التكنولوجيا؛ لذا حاولت أن تواكب هذه الحقيبة والمنتجات الجلدية تطور التكنولوجيا، وأيضا نحاول التوفيق بين التكنولوجيا وما نستعمله في حياتنا اليومية”.

مقابلة (‏فتحي البوغانمي-مدير مركز التدريب في قطاع الجلد والأحذية):

“كما تعلمون الآن التكنولوجيا الحديثة هي الموضة لدى الشباب، ولا يمكن أن تجد شابا دون هاتف ذكي أو شخصا لا يستطيع العمل على الحاسوب، لذا يجب أن يواكب قطاع الجلود هذا التطور الموجود في المجتمع، ولذا تكويننا /تدريبنا/ لا يجب أن يكون معزولا عما يحدث في السوق والمجتمع”.

مقابلة (مهدي السويسي-مصمم منتوجات جلدية):

” عملت على فكرة حقيبة يدوية تساعد النساء كي لا ينسين أشياءهن خارج الحقيبة، وقد تواصلنا مع طلبة المعهد العالي للدراسات التكنولوجية في رادس، وقمنا معا بتطوير هذه التقنية، وتمكنا من صنع هذه الحقيبة والحمد لله”.

مقابلة (‏فتحي البوغانمي-مدير مركز التدريب في قطاع الجلد والأحذية):

” مهدي قدم مشروعه وهو يتمثل في حقيبة يدوية فيها تقنية تمكن كل امرأة من تفقّد كل حاجاتها كأن تخبرها أنها نسيت الهاتف أو المفتاح أو أي شيء تحتاجه، وهذا أمر يمزج بين التقنية والصناعات الجلدية”.

مقابلة (مهدي السويسي-مصمم منتوجات جلدية):

” الفكرة وجدت قبولا بداية من هذا المركز، ومن أصدقائي، وكل من زار المعرض الذي فزت فيه، وقد وجدت رواجا جيدا، وبطبيعتها هي شيء يحتاجه الناس وهذا ما عملنا على توفيره، شيء يحتاجه الناس ويساعدهم في حياتهم اليومية”.

مقابلة (مهدي السويسي-مصمم منتوجات جلدية):

” بهذا الابتكار وهذا القطاع قطاع الجلود؛ لدي حلم، وسأعمل على تحقيقه، وهو أن أصنع اسما لي، وتكون لي علامة منتشرة عربيا وعالميا بإذن الله”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.