العراق- الأزمة السياسية في العراق تراوح مكانها ودعوات لحل البرلمان

29

المكان: بغداد – العراق

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:03:30

الصوت: طبيعي

المصدر وكالةA24

الاستخدام: مشتركو وكالةA24

تاريخ تصوير المادة: 26/4/2022

المقدمة

بعد تعثر مبادرات سياسية عدة لإنهاء الانقسام السياسي الموجود والحاصل بعد اعلان النتائج الانتخابية وتسمية الكتلة الأكثر عددا، لا يزال المشهد ضبابي من أجل الخروج من هذه الأزمة  رغم السعي لتقريب المسافة بين كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي تصدر الانتخابات الأخيرة وقوى الإطار التنسيقي بينما دعت كتل جديدة مشاركة في العمل السياسي إلى الدعوة لحل مجلس النواب العراقي الحالي وإجراء انتخابات جديدة تفضي إلى حل الكثير من المشاكل الموجودة والتي تعصف في البلد.

لائحة المشاهد

-مقابلة ( اوميد محمد – نائب عن الجيل الجديد ):

“طالبنا بأن يكون لهيئة الرئاسة دور كبير في معاقبة كل من يقوم بعرقلة العمل السياسي في داخل مجلس النواب العراقي، لعدم مشاركة النائب في انعقاد الجلسة ومن ثم فشلت لأي سبب من الأسباب لانعقاد جلسة يوم 7.5..2022 طلبنا بأن نلجأ الى حل البرلمان عن طريق جمع تواقيع لحل البرلمان الحالي، واللجوء إلى انتخابات مسبقة،  نحن نعتقد بأن لا يمكن أن يكون البرلمان العراقي جزء من الصراعات السياسية الحالية المتواجدة بين الكتل السياسية خارج قبة البرلمان، هناك بعض الأمور تمس حال المواطن، ويمكن أن يكون لمجلس النواب دور كبير عن طريق تشكيل لجانها الدائمة”.

-مقابلة (  د.عدنان السراج – عضو ائتلاف دولة القانون ):

“الاطار التنسيقي يحاول بكل جهوده الوصول إلى توافقات مع التيار الصدري ولا زالت محاولاته لم تثمر بنتيجة ولكن واقع الحال يقول بأن تململ بين القوى الأخرى الكردية والسنية وحتى الشيعية من أجل الخروج من هذا المأزق، هناك القوى المستقلة تطرح برنامج قد لا يرتقي الى مستوى الطموح، إلا أنه يتوافق مع مبادرة السيد الحكيم ومباردة الاطار التنسيقي، التي لم تجد الى حد هذه الدقيقة أي صدى من قبل القوى الكردية والسنية، مجرد وعود ومجرد عدم الالتزامات بعقد جلسة لمجلس النواب القادمة”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.