فلسطين- وقفة أمام مبنى الأونروا بغزة احتجاجا على وقف المساعدات

7

المكان: غزة – فلسطين

اللغة: العربية

مدة التقرير:  00:05:41

الصوت: طبيعي

المصدر وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 25/04/2022

المقدمة

نفذ عشرات الفلسطينيين في قطاع غزة وقفة احتجاجية، أمام مقر عمليات الأونروا، رفضاً للمماطلة في عملية إعادة الإعمار، ولمطالبة المفوض العام للأونروا، فيليب لازاريني، بالتراجع عن دعوته الأخيرة بشأن تحويل مشاريع أونروا إلى شبكات ومؤسسات دولية أخرى. ورفع المشاركون في الوقفة لافتات طالبوا من خلالها الوكالة  بالإسراع بإعادة إعمار منازلهم، التي دمّرتها إسرائيل خلال حرب مايو/ أيار الماضي، وخلال حرب 2014، وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الوحدات السكنية التي دمّرت خلال الحرب 2075 وحدة سكنية بشكل كلي، ونحو 15 ألف وحدة سكنية تضررت بشكل جزئي. وقام المشاركون في الوقفة بإشعال الإطارات تعبيرا عن غضبهم، ورشق بوابات الوكالة بالبيض والطرق عليها بقوة.

لائحة المشاهد

-مقابلة (محمود خلف-الناطق باسم القوى الوطنية والإسلامي):

“هذه الوقفة جاءت لإعلاء الصوت باسم جموع اللاجئين، للرفض المطلق لتصريحات المفوض العام للأونروا، بإحالة مهمات الأونروا إلى جهات دولية متعددة أخرى، واقتصار دور الأونروا على الإشراف فقط،  وهذا الأمر يفكك الأونروا ويفرغها من مضمونها السياسي،   هذه التصريحات مرفوضة جملة وتفصيلا، ولن نقبل بها، مجتمع اللاجئين يشعر بالغضب الشديد جراء هذه التصريحات”.

مقابلة (سفيان مطر-عضو الجنة المركزية لجبهة تحرير فلسطين):

“بالنسبة لتأخر الإعمار، كما كل عدوان على قطاع غزة هناك تأخر واضح، من قبل الأونروا، ليس فقط في الإعمار، بل في كثير من القطاعات والخدمات التي تقدمها، خاصة في قطاع غزة، نتيجة حرب مايو 2021، التي نفذها الجيش الإسرائيلي ضد قطاع غزة، ونجم عنها دمار كبير من المنازل، سواء كانت المتضررة جزئيا أو كليا، حتى هذه اللحظة تتم محاولة إعادة الإعمار على شكل دفعات ودفعات بسيطة.. يعني آخر دفعة 170 منزلا من مئات بل من آلاف المنازل التي تضررت لذلك يجب أن تتحمل الأونروا كامل مسؤولياتها، تجاه قطاع واسع من اللاجئين،  وخاصة في غزة التي تعرضت إلى عدة حروب”.

 -مقابلة (أحمد أبو عقلين-مواطن):

“أنا المواطن أحمد أبو عقلين أتيت اليوم لأقف أمام مقر الوكالة وأطالب بحقي كمواطن فلسطيني في قطاع غزة، بيتنا قصف في حرب 2014، وقدمنا العديد من التضحيات، لقد قدمنا أكثر من 70 أصابة وجميعنا تقريبا في المنزل مصابين، وأطالب الجهات المختصة والجهات المعنية وكل من له يد في قصة الإعمار أن  يسارعوا فيها، لماذا كل هذه المماطلة للشعب الذي يعاني، ونحن معتمدين على قصة الكوبونات والمساعدات من الأونروا، يعني حاجات أساسية، لجميع المواطنين، يعني عن جد لو قطعوها عنا رح يتسببوا بكارثة لنا”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.