كمبوديا- منظمة هيلين كيلر الدولية توقع مذكرة بشأن تعزيز صحة العمال في مكان العمل

577

المكان: بنوم بنه – كمبوديا
اللغة: الكمبودية
الصوت: طبيعيّ
مدّة التقرير: 00:06:53
المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 27-01-2022


المقدمة:

تنفس العمال الصعداء بعد أن أبرمت وزارة العمل والتدريب المهني مذكرة تفاهم مع منظمة هيلين كيلر الدولية في كمبوديا لإطلاق مشروع لتعزيز صحة المرأة والعاملين وتغذيتهم في مكان العمل والمصانع. وتسعى مذكرة التفاهم إلى تعزيز الصحة والحالة الاقتصادية للعاملين في كمبوديا، من جهته توقع باف سينا، رئيس الاتحاد الجماعي لحركة العمال (CUMW)، بعد نجاح المشروع أن يتحسن وضع عمال المصانع مما سيساعد على زيادة الإنتاج. ويأتي توقيع مذكرة التفاهم بعد ورود شكاوي من عمال عن حوادث إغماء بسبب نقص المغذيات ، إذ كان العمال يشترون أغذية منخفضة الجودة وغير صحية فقط من أجل توفير المال.

لائحة المشاهد:

مقابلة (السيد باف سينا ​​- رئيس النقابة الجماعية لحركة العمال):

” كنت أتابع هذا الاجتماع  وأعتقد أنه من المهم جدًا أن يكون هذا المشروع ناجحًا لأنه يمكن أن يساعد عمال المصانع الكمبوديين لدينا ويقدم لهم المزيد من الاهتمام لتعزيز صحتهم وعلى وجه الخصوص والوعي بالتغذية”

مقابلة (السيد باف سينا ​​-رئيس النقابة الجماعية لحركة العمال):

” هذا مهم جدًا لعمال المصانع لأن دخلهم الحالي لا يزال محدودًا لشراء الأطعمة الجيدة ومستلزمات النظافة لذلك يتعين عليهم توفير كل دخلهم.”

مقابلة (السيدة سن صوفا – عاملة مصنع):

“نعلم أن تلك الأطعمة التي تُباع أمام المصنع ليست مغذية وغير صحية فالخضروات واللحوم ليست طازجة لكن ليس لدينا خيار علينا أن نأكل لملء معدتنا”.

مقابلة (السيدة شينج سيناي – عاملة مصنع):

“كل يوم أشتري وجبة غداء من أمام المصنع وهي ليست مغذية بدرجة كافية ، أشتري مشروبات غازية للمزيد من الطاقة. كل يوم أدفع 2.500 ريال للغداء (0.63 دولار).”

مقابلة (السيدة هينغ سوناري -عاملة مصنع):

“يقوم بعض عمال المصانع بإعالة اسرهم. إذا أراد أن يأكل طعامًا صحيًا فلن يكون لديه ما يكفي من المال لإعالة أسرته. في الوقت الحاضر، لا ينفقون سوى 2500 ريال (0.63 دولار) على الطعام ولا يزال العمال يواجهون مشاكل عائلية، إذا أنفقوا 5000 ريال (1.25 دولار) في اليوم، فلن يتمكنوا من دفع رسوم المدرسة لأطفالهم “.

مقابلة (السيدة شينج سيناي -عاملة مصنع):

“في معظم الأوقات أجد أن الأشخاص الذين يتناولون الغداء بالقرب مني ليسوا أصحاء وبعضهم مصاب بفقر الدم والدوار.”

مقابلة (السيد باف سينا ​​- رئيس النقابة الجماعية لحركة العمال):

“لتحقيق هذا النجاح التجريبي، يتطلب مشاركة البائعين، لأنهم ملتزمون بأخلاقياتهم لتحسين حياة وصحة العمال وخاصة البيئة الجيدة في مكان العمل. هذا هو الجزء الأهم.”

مقابلة (السيد باف سينا ​​- رئيس النقابة الجماعية لحركة العمال):

“إذا نجح هذا المشروع فستكون صحة العمال أفضل، وإذا كانت صحة العمال أفضل، فستزيد الإنتاجية. إذا أصاب العديد من العمال بالإغماء في المصنع، فسوف تنخفض مشاكل الإنتاج. من المهم الانتباه إلى القضايا الصحية وقضايا الغذاء والتحسينات في المستقبل. آمل أن ينجح هذا المشروع “.

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.