سوريا- أوضاع مأساوية للنازحين  بعد هجوم داعش على سجن الصناعة

9

المكان: الحسكة-سوريا

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:07:04

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة:28/01/2022

المقدمة:

فر غالبية أهالي الأحياء المجاورة لسجن الصناعة في حي غويران جنوب الحسكة، بعد هجوم لخلايا تنظيم داعش على السجن، وسكن قسم كبير منهم في مسجد مصعب بن عمير، الواقع في حي تل حجر وسط المدينة.

ويروي الأهالي أن حالة الفرار الجماعي التي شهدتها المدينة لعناصر داعش من السجن، سببت خوفا وهلعا للأهالي، ما اضطرهم للنزوح عن منازلهم، باتجاه المناطق الشمالية الأكثر أمانا. وأضاف عدد من الأهالي بأن عناصر داعش الفارين وخلاياه في المنطقة، قاموا بقتل عدد من المدنيين وذبحهم وتدمير البيوت وتفجيرها، ممن رفضوا دخلوهم على منازلهم.

ويعاني النازحون من سوء أوضاعهم المعيشية في هذا المسجد، الذي يؤويهم في وقت يفتقدون فيه لأبسط مقومات الحياة اليومية، إذ إنهم خرجوا بثيابهم دون حمل شيء معهم، كما يعانون من سوء الأوضاع الصحية بسبب البرد، وبات المكان مكتظا بالناس ولا يمكنه استيعاب كل هؤلاء.

لائحة المشاهد:

المقابلة (فهيمة-نازحة من حي حوش البعر):

“من يومين أجو فاتو علينا الدواعش 12 واحد وصارو يفوتو بين الحارات وصار الضرب فوقنا وفاتو ببيت وفجروه فوقهم، وصار يلي ما يصير معاهم ويفوتهم ع بيته يذبحونه، وغصبا عنهم بدهم يفوتو عالبيت ومن يفوت عالبيت بدو يتفجر البيت، اجباري بدنا نطلع وطلعنا انهزمنا بأرواحنا وما شلنا كل شي معانا بس بأرواحنا طلعنا، ودقن الواحد منهم هيك ولباسهم شلون وشلون شكلهم. برتقالي لابسين ويفوتون عالبيوت ويلي ما يصير معاهم يدبحونه، ودبحوا كتير عالم يعني. ما أعرف وين عيلتي يعني أنا ولدي وزلمتي ما أعرف وينهم وبيت ضرتي ما أعرف وينهم بس هدول معاي هلا يعني كل واحد باتجاه صار.. اجيت من اليوم الصبح هون كنت نايمة بالشارع.”

المقابلة (أم محمد-نازحة من حي غويران):

“أي بيوتنا خربانة تهدمت عالقاع ايش صاير فيها، يعني هلا رح نلقى بيوت هناك، ما رح نلقى شي رح ياخدو الفراش منا، ما نعرف عنها شي غويران زلمتي هون بالبلد قاعد وأنا لحال، كل عيلة لحال، شردت كل هالعالم، دفتر العائلة ضل بالبيت وهويتي ضلت بالبيت وما جبنا كل شي معانا، الأكراد طلعونا من بيوتنا بسبب الضرب وطلعنا”.

المقابلة (حسن عواد العابد-من حي غويران):

“هجمو علينا الدواعش قاموا فاتوا على بيوتنا ونحن انهزمنا ورحنا على قرية العابد، على أساس قرية العابد أمان قام لحقونا هناك أيضا الدواعش، شطروا العالم كلها شوف العالم، كلها حالتها صفر بالمية، وتركوا بيوتهم وتركوا دنيتهم.. الدواعش ما نخلص منهم بنوب لا هلأ ولا بعدين وإن شاء الله نخلص منهم يا ابن الحلال والله نريد نخلص منهم وما نعرف شلون.

قتلوا 2 زلمة ومعاه طفلين صغار لأنهم فاتوا عليه وهو خبر الوحدات بعد شوي قتلوه، وأنا أركض امرأة قدامي تركض والله المسكينة انضربت بكتفها رصاصة”.

المقابلة (أم إبرهيم-نازحة من حي غويران):

“خفنا من هجومهم أنو هم جايين يهجمون عالبلد أو شي قمنا طلعنا، وخفنا حيل وخاصة وضع الضرب وطلعنا وانحبسنا وانحصرنا ما عاد نقدر لا نروح ولا نجي.

يعني هالشي ما يصير نحن بشر مو حيوانات لحتى يجون علينا، شو شايفيننا شايفيننا وحوش نحن ولا تماسيح ولا شو حتى يهجمون علينا، نحن بشر مو حيوانات عندهم، هم يفكرونا حيوانات يعني لهيك يعملون هالمشاكل معانا، ما الهم شي عندنا بالأساس ليجون، ما إلهم شغل معانا، نريد نخلص منهم بأي شكل من الأشكال يعني ليش كل هالشي صار ناس محبوسة ومتعذبة وناس مشنططة مشانهم يعني، ايش يريدون ماني فهمانة منهم”

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.