سوريا- الأغاني التراثية وسيلة لحفظ اللغة الكردية من الضياع

48

أقامت مؤسسة اللغة الكردية في شمال وشرق سورياحفلا بمناسبة قدوم يوم اللغة الكردية الذي يصادف 21 شباط من كل عام، وأحيا الحفل عدد من الشخصيات الغنائية التراثية في مختلف المناطق الكردية في البلاد، والذين حفظوا هذه الأغاني من مغنين قدماء حفظوها عن أجدادهم وآبائهم، وتوارثها جيل بعد جيل، ويرى باحثون في اللغة بأن اللغة الكردية توقفت عند المرحلة السادسة من تطور اللغة، بفعل السياسات من الحكومات المتعاقبة على الشعب الكردي، وأصبحت الأسلوب الغنائي والقصصي هو السبيل الوحيد لحفظ هذه اللغة من الضياع والاندثار، وينظر الباحثون إلى الغناء الكردي التراثي القديم والقصص الكردية،بأنها تحتوي على الكثير من الكلمات والجمل الكردية الأصيلة، مما يعطي المغنين الكرد أهمية بالغة لأنهم حفظوا هذه اللغة واستطاعوا إيصال اللغة لهذا الجيل.

 

 

قد يعجبك أيضا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.