سوريا: عائلة سورية تروي معاناتها مع تنظيم داعش.

0 7

 قرية ام عدس – سوريا- 16/6/2016 

تجرعت “عائلة حميد” المكونة من أب سوري وأم أردنية و 6 أولاد بينهم شابين واربع بنات القاطنة في قرية أم عدس والتي تبعد 3 كلم عن مدينة منبج بريف حلب شمال سوريا، مرارة القهر والظلم والحسرة من الافعال التي ارتكبها تنظيم داعش بحقهم.

 

 

 

بدموع يملؤها الحزن والفراق والألم، تحدثت مريم الطهراوي وهي ام لولدين واربع بنات عن الآثار التي خلفها تنظيم داعش في قرية ام عدس والتي تبعد 3 كلم عن مدينة منبج بريف حلب شمال سوريا، حيث أجبرت على تزويج ابنتها المتفوقة علميا والبالغة من العمر 17 عاما لرجل يكبرها بتسعة عشر عاما خوفا عليها من وقوعها بيد تنظيم داعش.

ويرى رب الاسرة حميد الجاسم الحميدي ان تنظيم داعش لم يقدم أي شيء ايجابي في القرية، مؤكدا انه اضطر إلى بيع جزء من ارضه لتوفير الحاجات الاساسية من أكل وشرب لافراد اسرته دون علم تنظيم داعش خوفا من سلبه المال.

وابدى حميد استياءه من العادات والممارسات التي تركها تنظيم داعش لاطفال قرية ام عدس، حيث بدلا من استعمال الخشب كوسيلة للعب والتسلية اصبح سلاحا للأطفال من خلال تحويله إلى روسيات.

 

 لتحميل التقرير 

قد يعجبك أيضا

اكتب رد