سوريا – المعارك تحول الجدران المهجورة الباردة إلى مساكن للنازحين

0 7

الحسكة – تل تمر – سوريا 24/11/2019

لم يجد الأخوين خضر وفتحي سوى غرفة صغيرة كانت في السابق خزانا للمياه ليحميا أبنائهما بعد نزوحهم من مدينة رأس العين السورية من الرصاص القاتل والبرد القارص٬ في الغرفة الصغيرة يجلس الأباء والأبناء منتظرين مساعدات انسانية تسد جوعهم وتدفئ أجسادهم. حالة خضر وفتحي ليست الوحيدة فالعشرات من الأسر أجبرتها المعارك المتقطعة في مدن شمال الشرق السوري إلى النزوح الفجائي والبحث عن أي مآوى لهم ولأسرهم.

قد يعجبك أيضا

اكتب رد