معاناة صيادو الأسماك من التدهور الاقتصادي جراء محدودية مناطق الصيد في غزة.

0 10

صيادو الأسماك في قطاع غزة جنوبي الساحل الفلسطيني يعانون مصاعب كثيرة بسبب محدودية المناطق التي يسمح لهم فيها عملية الصيد, اضافة الى اعتداءات القوات الاسرائيلية المتكررة للصيادين في البحر.

 

 

 يعاني صيادو الأسماك قي قطاع غزة جنوبي الساحل الفلسطيني من قلة المناطق التي يسمح لهم الصيد فيها ,حيث لا تتعدى المساحة المسموح الصيد بها من 3-6 اميال بحرية فقط وفق ما حددتها لهم القوات الاسرائيلية, وتسبب ذلك في تصاعد سلسلة المعاناة التي تزيد من الأعباء على الصيادين.

ويتفنن الاحتلال الاسرائيلي في تعذيب الصيادين في عرض بحر غزة، من خلال الاعتقال و اطلاق النار عليهم و مصادرة معداتهم,حيث اصبح الصياد الفلسطيني الذي يذهب لتحصيل لقمة عيشه في مساحة ضيقة من البحر يتعرض لشتى أنواع الانتهاكات الاسرائيلية، وقد حولت اجراءات الاحتلال الاسرائيلي الصيادين في غزة الى متسولين بسبب سلب معداتهم واعتقالهم و ارجاعهم في ذات اليوم.

وأدت الاجراءات الاسرائيلية الى ارتفاع سعر السمك في السوق, مع عزوف المواطنين في شرائه نتيجة الأوضاع المادية السيئة والبطالة التي يعاني منها المواطنين في قطاع غزة.

 

 لتحميل التقرير هنا

قد يعجبك أيضا

اكتب رد