السرطان يفتك باطفال عدن في ظل الحرب ونقص الخدمات الصحية

0 9

يعاني مصابي السرطان في مدينة عدن وخاصة الاطفال منهم بنقص في موارد العلاج والادوية في ظل نشوء الحرب في اليمن والتي اسهمت في زيادة أعداد المصابين بأمراض الاورام السرطانية وحجبت فرصة وصول العلاج اليهم .

 

 

ينتفض الاطباء في العاصمة المؤقتة عدن لإغاثة الاطفال المصابين في مرض السرطان والتي ازدادت اعدادهم أثر قيام الحرب الأهلية في اليمن واستخدام الاسلحة الخطرة وما ينتج عنها من تلوث وادخنة ومواد كيميائية جميعها تؤدي الى الاصابة بأمراض الأورام الخبيثة .

وبالرغم من محاولة الاطباء تقديم يد المساعدة عبر مستشفيات المدينة الا أن العائق أمامهم لا يزال كبير فالعلاجات الخاصة بهذا المرض بداءت بالنفاذ من المستشفيات ومراكز العلاج ويستعصى وصولها اليهم بسبب ارتفاع اسعارها من جهة وصعوبة الحصول عليها من جهة أخرى .

يعمل اطباء عدن جاهدين عبر مراكز ومستشفيات المدينة مستنفذين ما يملكون من طاقة من أجل اعادة أمل الحياة لأطفال شهدوا الحرب وعرفوها باحثين عن أمل النجاة من أثارها فهم لا يحلمون سوى بتأمين العلاجات لهم بعد ان قطعت الحرب اوصالها .

 

لتحميل التقرير هنا 

 

تواصل مع قسم المبيعات للحصول على الفيديو بدون الشعار: Newsdesk@a24na.com
قد يعجبك أيضا

اكتب رد