اليمن – تزايد ظاهرة عمالة الأطفال في عدن وسط تفاقم الأزمات الاقتصادية

23

المكان: محافظة عدن – اليمن

اللغة: العربية

الصوت: طبيعي

مدة التقرير: 00:03:15

المصدر:مكتب  وكالة A24 في عدن

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 04-6-2022

المقدمة:

شكلت الحرب في اليمن مع اقترب دخولها عامها الثامن بتفاقم أزمات اقتصادية وتهاوي العملة المحلية، حيث تشهد محافظة عدن جنوبي البلاد منذ فترة تزايد ظاهرة عمالة الأطفال في الأسواق والمحال التجارية والورش الميكانيكية وسط انقطاع رواتب الموظفين المدنيين وفقدان الآلاف لأعمالهم ووظائفهم في ظل الركود الاقتصادي، ويرى مراقبون أن الكثير من الأسر لم يعد باستطاعتها إطعام كل أفرادها لذا يكون الأطفال الفئة التي يتم التضحية بها ودفعها إلى سوق العمل، وتؤكد بيانات وتقارير رسمية أن هناك تناميا مخيفا لظاهرة عمالة الأطفال في السنوات الأخيرة في اليمن بزيادة كبيرة تقدر بأكثر من 80% بالنسبة للأطفال الأقل من 15 عاماً، مقارنة بنحو 38% قبل اندلاع الحرب منذ نحو 8 أعوام.

لائحة المشاهد:

مقابلة (ابراهيم محمد – عامل في ورشة لحام):

“نشتغل لكي نحصل على لقمة العيش، من سيعمل لأجلنا، نحن من اثنين اخوه فقط، نعمل في الحديد والكهرباء وهو عمل خطير ولكن نشتغل لأجل إعالة أسرتنا، نعمل من أجل الحصول على المال من سيعطينا إذا لم نشتغل”.

مقابلة (عادل شيخ – مختص اجتماعي):

“منذ بداية الحرب مع الحوثي 2015 حتى يومنا هذا لوحظ أن هناك عمالة أطفال بشوارع، والذي جعلهم من تلك الحروب للعمل في الشوارع والطرقات، على سبيل المثال هناك من يقوم ببيع المناديل الشفافة وهناك في الورش الصناعية مثل اللحام او غسيل السيارات وهذه بعض الأعمال تعتبر خطرة جدا لأطفال يعملون في الشوارع ونتمنى أن يكون اتجاههم هو اتجاه التعليم لدراسة”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.