الإمارات- الصراعات والحفاظ على البيئة محورا مهرجان إكسبوجر للتصوير بالشارقة

43

المكان: الشارقة-الإمارات

اللغة: الإنجليزية

مدة التقرير:    00:05:22

الصوت: طبيعي

المصدر: “إينكس ENEX”

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 10/2/2022

المقدمة

انطلقت في إمارة  الشارقة فعاليات الدورة السادسة من المهرجان الدولي للتصوير الفوتوغرافي “إكسبوجر”،   بتنظيم من المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ويستمر حتى 15 شباط/ فبراير الجاري، في مركز إكسبو الشارقة. ويشارك في هذه الدورة 70 مصوراً من مختلف أنحاء العالم، يقدمون أكثر من 1600 صورة وعملاً فنياً ملهماً، من خلال 45 معرضاً فردياً وجماعياً، تقدم برؤية فنيّة بصريّة ملامح مؤثرة من تجارب وقصص المجتمعات عبر العالم، وتبرز الدور المهم للتصوير في التأثير على حياة الأفراد، خاصة في ظل الصراعات، والحفاظ على البيئة. وأبرز المشاركين في هذه الدورة المصور ستيف ماكوري، صاحب صورة وجه الفتاة الأفغانية الشابة شربات غولا ذات العينين الخضراوين، التي التقطها في مخيم للاجئين في باكستان عام 1984، وتحولت إلى أيقونة تعكس تجربتها مصير أفغانستان، واستطاعت بفضل شهرة الصورة أن تجد ملاذا في إيطاليا في آخر رحلة لجوء لها. كما تشارك في المعرض عالمة الأحياء البحرية والمصورة والمؤلفة في ناشيونال جيوغرافيك جينيفر هايز، ولها دراسة على مجموعات فقمة القيثارة المهددة بالانقراض في خليج سانت لورانس بكندا، بسبب ذوبان الجليد بشكل كبير. وأيضا من المشاركين في المعرض المصور الدنماركي مورجينز ترول الحاصل على جائزة أفضل مصور للحياة البرية في العالم عام 2020. ويختص بالتقاط صور الرئيسيات من الثدييات مع التركيز على تعابيروجوههم، ما يحفز التفكير فيهم كأفراد لديهم مشاعر وأفكار.

لائحة المشاهد

مقابلة (ستيف ماكوري-مصور مشارك في مهرجان إكسبوجر):

“لست متأكداً ماذا كان سيحصل لها ولأسرتها فيما لو لم تكن الصورة موجودة، أعلم أن لديها مشاكل طبية خطيرة، ولطالما حاولنا مساعدتها في ذلك، لكنك تعلم أن هناك الكثير من القصص التي لم ترو في أفغانستان، وقصتها واحدة من الملايين وهي بذلك محظوظة .. أعتقد أن صورة واحدة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الرأي العام، لكني لا أعتقد أن الصور يمكن أن توقف الحرب أو تُنهي المجاعة، إنَّ الصورة القوية يمكن أن تبقى في ذاكرتنا وتؤثر فعليًا على الرأي العام، وربما قد تسبب صحوة فجائية للعالم”.

مقابلة (جينيفر هايز-مصورة أمريكية مشاركة في مهرجان إكسبوجر ):

“لم يعد الجليد عظيما كما كان، وأحيانًا يكون هناك جليد رقيق لدرجة أنه قابل للكسر، وأحيانًا لا يوجد جليد على الإطلاق، في عام 2020 كنت هناك، وفي 2021لم أتمكن من الذهاب بسبب كوفيد، ولم يكن هناك جليد ؛ لم يكن هناك مكان مناسب للفقمات الحوامل للولادة؛ ماذا يفعلون؟ لذلك توجهوا إلى المحيط الأطلسي بحثا عن الجليد، وبينما يحاولون الوصول إلى هناك  قد ينتهي بهم المطاف إلى ما يسمونه جليد مياه البحر المتجمدة المرتبط بالأرض، والذي يضعهم على مقربة من المدن والناس والأطفال وعربات الثلوج وعربات الدفع الرباعي والكلاب، الذئاب”.

مقابلة (موجينز ترول-مصور دنماركي للحياة البرية مشارك في مهرجان إكسبوجر):

“هناك أكثر من 60٪ من جميع فصائل الرئيسيات من الثديات في العالم، الآن في خطر بسبب الأنشطة البشرية مثل تدمير مواطنهم، والصيد، وأمور أخرى . أعتقد أننا ما زلنا بحاجة إلى الحفاظ على التصوير الفوتوغرافي، لاكتشاف العالم والجمال في الطبيعة. لكني أعتقد أنه من المهم أيضًا أن نتذكر أن هناك جانبًا آخر ،للطبيعة وهذا الجانب تحت ضغط متزايد، وأعتقد أننا جميعًا كمصوري للحياة البرية؛ نرى مدى سرعة التغيرات الحاصلة”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.