العراق- استهجان كبير في الشارع العراقي لقصف مطار بغداد الدولي

118

المكان: بغداد- العراق

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:04:24

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة:29/1/2022

المقدمة

أثارت قضية استهداف مطار بغداد الدولي بعدة صواريخ من قبل جماعات مسلحة مجهولة، استهجانا كبيرا من قبل الشارع العراقي، ووصف مراقبون للشأن السياسي هذا العمل بالمضر بسمعة العراق، وينال من سيادته، ويمثل استهدافا للعملية السياسية و للشخصية العراقية، ويشكل رسالة سلبية للمحيط العربي والدولي؛ لما له من تبعات باعتبار مطار بغداد ضمن دائرة المؤسسات الحيوية المحفوفة بالمخاطر، وسيؤدي إلى حظر القدوم إليه من قبل دول متعددة لها اتفاقيات وعلاقات اقتصادية واستثمارية مع العراق، إضافة إلى تأثر حركة الوافدين والمسافرين من المطار وإليه.

لائحة المشاهد:

مقابلة (محمد الفاضل-محلل سياسي وإعلامي):

“استهداف مطار بغداد الدولي هو استهداف للسيادة العراقية بحد ذاتها، استهداف للعملية السياسية التي نحن بحاجة إليها حاليا، من خلال تشكيل حكومة جديدة، وولوج العراق نحو الأفضل، إضافة إلى أن قصف مطار بغداد يعطي رسائل سلبية باتجاه المجتمع الدولي، باعتبار العراق بحاجة إلى أناس مسافرين والدخول إلى العراق للاستثمار، أو من خلال السياحة أيضا سوف يبعده هذا الاستهداف عن محيطه الدولي ومحيطه العربي، نحن أيضا كمهتمّين بالشأن وعراقيين بالذات، نطالب هذه الجهات بالكفّ عن هذه الفعاليات التي تضر بالاقتصاد العراقي بالدرجة الأولى”.

مقابلة (علي الخالدي-كاتب وصحفي):

“اليوم حينما تستهدف أي سفارة أي منشأة تمثل لها علم المطار منطقة محرمة على الجميع وبالتالي ضرب المطار بمعنى أنك ضربت سمعة العراق، ضربت العلم العراقي، ضربت الإنسان العراقي، قيمة الإنسان العراقي نحن بحاجة اليوم إلى أي محفل إيجابي. نقدم لرفع الحظر بكافة المجالات اليوم مجالات كثيرة محظورة على العراق، من الرياضة إلى عملية الطيران التي فتحت قريبا وكانت الخطوط الجوية العراقية هي من أهم الخطوط التي تمر عليها الطائرات لكن أقرب جارة عليك وهي الكويت مباشرة حظرت الطيران، فبالتالي ضرب المطارات هذه ضربة في صميم الشخصية العراقية، وسمعة العراق، وتاريخ العراق”.

مقابلة (فاطمة فاضل-مواطنة):

“كلها مسائل سلبية تستهدف الدول العربية، كلها ليس لها داعٍ هذه الضربات للمنشآت الحيوية، لأنها ملك الشعب، وليست ملكا لأحد، وحرام أن تضرب هذه المنشآت الحيوية، وتعطي صورة غير جيدة للشعب العراقي، والعراق العظيم، لا نعرف ما هي الغاية من ضربها لا أعرف.. نتمنى الأمن والأمان للعراق وشعب العراق، لأنه لا يستحق هذه المعاناة كلها، والذي يراه يوميا من مأساة”.

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.