بنغلاديش- أوميكرون يفاقم الأزمة الاقتصادية في بنغلاديش

32

المكان: باجيرهات (مونجلا و سلسلة جبال تشابداي وكارامجال) – بنغلاديش

اللغة: البنغالية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:06:11

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24 

تاريخ تصوير المادة:25 -1-2022

المقدمة:

تضم بنغلاديش أكثر من 1600 منطقة جذب سياحي طبيعية ولديها أطول شاطئ طبيعي في العالم، لكنها تضررت بشدة من جائحة كورونا، إذ لا يزال قطاع السياحة الذي يعتمد عليه حوالي 3 ملايين شخص وتساهم إيراداته بـ 4.4 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، يعاني من أزمة اقتصادية جراء الجائحة ، ووصل عجز القطاع إلى 3.1 مليار دولار في عام 2021 ، وفقًا لأحدث تقرير لمجلس السياحة والسفر العالمي (WTTC). وفي محاولة لإنقاذ القطاع، قامت الجهود الوطنية بمبادرة لتنشيط للسياحة الداخلية، حيث بدأ أكثر من 15 مليون بنغالي في التجول والسياحة في البلاد ، إلا أن ظهور متحور اوميكرون أوقف المبادرة ،وانخفض معدل إشغال الفندق من 90٪ إلى 15-20٪، بحسب مدير أحد الفنادق ، كما انخفضت مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 32٪. وأكد ،ضياء الحق هولدار، المسؤول الرسمي عن رفاهية السياحة ، إنه إذا تم إغلاق البلاد ، فإن العائلات التي تعتمد بشكل مباشر أو غير مباشر على السياحة ستتحمل العبء الأكبر في حال المزيد من الإغلاق

لائحة المشاهد:

– مقابلة (السيد أزهار الإسلام – مدير فندق بشور في مونغلا ، باجيرهات):

“كانت هناك خسارة كبيرة في قطاع الفنادق بعد بدأ جائحة كورونا في مارس 2020 في بنغلاديش. لم نتمكن من التعافي من هذه الخسارة على الرغم من أننا حاولنا كثيرًا. بعد بدء متحور أوميكرون، انخفض معدل الإشغال لدينا إلى 15٪ – 20٪ بعد ما كان يقرب من 80٪ – 90٪ “.

– مقابلة (خليل فرازي – سائق سيارة):

“بعد أن بدء المتحور أوميكرون أصبح الوضع سيء للغاية. توقف قدوم السياح. لم نقم بأي رحلة مع السياح خلال آخر 15 إلى 20 يومًا. نحن في وضع صعب للغاية “.

– مقابلة (أبو الحسين – رجل أعمال القوارب السياحية):

“أنا في هذا العمل من 18 عامًا. كان رجال القوارب لدينا يعيشون حياة جيدة مع عائلاتهم حيث كان السياح متواجدون هنا دائماً. لكن بعد كورونا باع البعض قواربهم وبعت قاربي والقارب الآخر في موجود في أرض جافة ولا يمكنني تشغيله بسبب نقص المال “.

– مقابلة (محمد كلام – مالك كشك الدمى):

“قبل كورونا كان الناس يتوافدون إلى هنا. الآن الناس لا يأتون. نحن في نعاني العجز. الزوار قليلون ولا يمكننا بيع أي شيء “.

– مقابلة (أمير الإسلام – سائح):

“عندما بدأ المتحور أوميكرون، عاد الوضع السيء مرة أخرى. محبو السفر محرومون من الراحة النفسية التي اعتادوا الحصول عليها بالسفر “.

– مقابلة (السيد رفيع الزمان – رئيس اتحاد منظمي الرحلات السياحية في بنغلاديش (TOAB) والمدير الإداري لشركة الطريق المستقيم للرحلات والسفريات ، دكا):

“قطاع السياحة هو قطاع يتأثر أولاً بأي كوارث طبيعية أو اضطرابات سياسية وما إلى ذلك، ولكن التعافي سيأتي في النهاية. نحن قلقون للغاية بسبب المتحور الجديد، حيث قد تقوم الحكومة بإغلاق آخر “.

– مقابلة (السيد ضياء الحق هاولادار – مدير العلاقات العامة في شركة بنغلاديش بارجاتان (هيئة حكومية مسؤولة عن قطاع السياحة)):

“لدى بنغلاديش ستة مواسم ولكل موسم جماله الخاص. لكل منه جاذبية فريدة للناس. أصبح الناس الآن مهتمين جدًا بالسفر. إذا تم إغلاق كل شيء فجأة ، فإن رجال الأعمال الذين استثمروا في السياحة سيتأثرون بشدة. يعتمد حوالي 3 ملايين شخص في بنغلاديش بشكل مباشر أو غير مباشر على السياحة. سيكونون هم وعائلاتهم أكثر المتضررين “.

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.