سريلانكا – تواصل التمييز بحق الأقليات في سريلانكا

19

المكان: كولومبو – سريلانكا
اللغة: الإنجليزية
الصوت: طبيعيّ
مدّة التقرير: 00:05:41
المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 25-1-2022


المقدمة:

قالت الناشطة ،سواستيكا أرولنغام، إن قوات الأمن في سريلانكا “تضطهد” الأقليات” ، ولا سيما أقلية التاميل العرقية والمسلمين الذين تصاعدت جرائم الكراهية ضدهم، مؤكدة أن الأقليات لا تزال تعاني من التمييز في الأماكن العامة والمدارس والهيئات الحكومية ومراكز الشرطة، إذ نادرًا ما يتم التحدث بلغات الأقليات في مختلف المناطق . كما سلطت الضوء على أن قبول الحكومات المتتالية للشعبويين والعنصريين هو السبب في مواجهة البلاد لانتهاكات حقوق الإنسان. من جهته وصف الوزير السابق، مانو غانيسان، الذي تحول إلى ناشط،البلاد بـ “غير المستقرة” بسبب الوضع الاجتماعي والسياسي الذي تعيش فيه ، مشيرًا إلى أن سريلانكا بقيت في هذا الوضع لأن السلطات لم تعالج القضايا الوطنية. وأضاف إن الأحزاب السياسية والنشطاء الذين يمثلون المسلمين والتاميل يقومون بصياغة وثيقة يمكن أن تمهد الطريق لخلق بيئة يتم فيها معاملة المواطنين على قدم المساواة.

لائحة المشاهد :

مقابلة (المحامية سواستيكا أرولنغام – عضو في حركة التحرير وهي جماعة من النساء تناضل ضد كل أشكال القهر):

“حتى بعد هذه الحرب الأهلية التي استمرت 30 عامًا،  تواجه الأقليات مشكلات في اللغة. إذا ذهبت إلى مراكز الشرطة والمحاكم والمؤسسات الحكومية لا نحصل على خدمات باللغة التاميلية. لدينا خدمات في لغة التاميل ولكن لا يتم الحصول عليها بهذه السهولة. أنا من أقلية التاميل إذا ذهبت إلى مركز شرطة، فعلي الانتظار لساعات إضافية إذا كنت أريد المعاملة باللغة التاميلية. إن القضية قضية للأقليات. استمرار العنصرية حسب الأسماء أو اعتبارها أو عدم أخذها في الاعتبار للحصول على وظيفة ، تصبح هذه الامور مشكلة لمجتمعات الأقليات. ويصبح التعامل مع الأعمال التجارية مشكلة “.

مقابلة (مانو غانيسان – زعيم التحالف التقدمي التاميلي ووزير سابق للحوار الوطني ومؤسس لجنة المراقبة المدنية لعمليات القتل والاختفاء خارج نطاق القضاء):

“إنها دولة غير مستقرة حاليًا. أشعر بالخجل من قول ذلك، لكنها الحقيقة. هذا الوضع غير المستقر نشأ بسبب القضايا الوطنية التي لم يتم حلها في هذا البلد. أنا قلق بشأنها، بصفتي سريلانكيًا مسؤولًا وزعيم الحزب السياسي، لكن نحتاج إلى معالجة المسألة الوطنية بطريقة ودية، حيث يمكن للأشخاص الناطقين باللغة التاميلية أن يعيشوا بكرامة ومساواة في هذا البلد ، وهذا ما نفعله. اليوم ، نحن مجتمعون في كولومبو على الأقل اثنا عشر من قادة وممثلي الأحزاب السياسية الذين يمثلون التاميل في الشمال والشرق والتاميل في الجنوب وأيضًا الجالية المسلمة في سريلانكا، نحاول تجميع وثيقة يمكن أن تمهد الطريق لإنشاء أو خلق بيئة سياسية مواتية مناسبة تمهد لنا الطريق للعيش كأخوة في عائلة واحدة مع الإخوة السنهاليين “.

مقابلة (المحامية سواستيكا أرولنغام – عضو في حركة التحرير وهي جماعة من النساء تناضل ضد كل أشكال القهر):

“استخدام القوانين الأمنية واستخدام الأمن كأداة لقمع الأقليات هي قضية كبيرة بالنسبة للأقليات فقد تم استخدامه ضد التاميل خلال الحرب الأهلية  والآن يتم استخدامه ضد المسلمين بعد هجوم عيد الفصح. لا تزال الأقليات تواجه القمع المنتظم واليومي من رأيي وتجربتي هي أن الحكومات المتتالية تنحني دائمًا للروايات الشعبوية للعنصرية بدلاً من مواجهة هذه القضية في سريلانكا لدفع بلادنا إلى الأمام “.

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.