العراق- منتدى الطاقة النظيفة في بغداد يؤكد أهمية الطاقات البديلة

103

المكان: بغداد- العراق

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:04:26

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة:  23/1/2022

نص التقرير:

انطلقت في العاصمة العراقية بغداد أعمال منتدى الطاقة النظيفة بحضور وزير النفط العراقي وكبار المسؤولين في وزارتي النفط والبيئة، والشركات الوطنية والعالمية العاملة في غاز الجنوب وغاز البصرة؛ لدعم المبادرات باتجاه التحول التدريجي من الطاقة التقليدية إلى النظيفة والمتجددة، والاطلاع على التجارب المماثلة للدول المتقدمة، وتأتي هذه الخطوة استكمالا لما أبرمته وزارتا النفط والكهرباء والهيئة الوطنية للاستثمار من عقود واتفاقات مع شركات عالمية مثل مصدر الإماراتية وسيمنس الألمانية وتوتال الفرنسية لتوليد الطاقة المتجددة وإيقاف حرق الغاز والانبعاثات الكربونية، ومنها مشروع لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في الجنوب بمقدار 1 غيغا .. وزير البيئة العراقي رحب باتجاه البلاد نحو الطاقة النظيفة منوها في هذا الصدد بتصنيف العراق واحدا من أكثر البلدان تأثراً بالتغيرات المناخية.

لائحة المشاهد:

المتحدث (جاسم الفلاحي-وزير البيئة العراقي):

“العراق صنف على أنه واحد من أكثر بلدان العالم هشاشة، وتأثرا في موضوع التغيرات المناخية، وبالتأكيد عندما نقول إن العراق أكثر من بلدان العالم فهذا له علاقة بالضغط الكبير على المصادر الطبيعية من تأثير التغيرات المناخية على التنوع الإحيائي.. على عدم وجود أمن مائي.. انعدام الأمن الغذائي”.

مقابلة (عاصم جهاد-المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط):

“الوزارة خطت خطوات مهمة جدا في هذا الإطار، كان هناك اتفاق مع شركات عالمية، منها شركة توتال؛ لإقامة أول مشروع من نوعه في العراق، وهو استثمار واحد غيغا من الطاقة الشمسية في جنوب العراق، وهو أكبر مشروع في العراق، أعقب ذلك الاتفاق مع شركة مصدر الإماراتية  وأيضا الاتفاق مع شركة نرويجية في هذا الإطار ولدينا مباحثات متقدمة مع سيمنس للطاقة قدمت وثيقة فيما يخص الطاقة النظيفة والمتجددة في العراق، وبالتالي هذه الخطوة مهمة للاتفاق معها لاستثمار الهيدروجين الذي يعد من أهم مصادر الطاقة النظيفة الآن ومستقبلا”.

المتحدث (زيد خليل-ممثل شركة سيمنس):

“الطاقة البديلة لم تعد شيء فقط للاطلاع بل شيء أساسي جدا عن طريق الطاقة المتجددة بإمكاننا كشركة سيمنس في العراق أن ننتج وقودا مستداما مثل ما كان العالم لمائة سنة سابقة يحفر تحت الأرض لاستخراج النفط ممكن حاليا الصورة معكوسة أن نأخذ الطاقة من فوق الأرض من أجل عمل الطاقة المتجددة عن طريق الطاقة الشمسية”.

مقابلة (د. محمد عجرش-شركة تسويق النفط العراقية):

“نحن كتسويق نفط يجب أن نكون مواكبين للتطورات التي تحدث في العالم فعندما يكون نمو للطاقة المتجددة هذا يرافقه قلة في الطلب على الوقود الأحفوري لذلك نراعي ونخطط للمستقبل البعيد، ما هي الخطوات التي يجب طرحها، ولذلك نحن ندفع أن تكون هناك طاقات ومشاريع جديدة وتقليل انبعاثات الكربونية من النفط العراقي”.

:لينك التحميل

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.