الفقر والبطالة يهدد حياة العراقيين

11

المكان :بغداد – العراق
اللغه: العربية
مده التقرير: 5:14
الصوت: طبيعي
المصدر:A24 – مكتب بغداد
الاستخدام : مشتركو وكالة A24
تاريخ التصوير: 15/11/2022

نص التقرير :
أفادت منظمات غير حكومية عراقية ،إن نسبة الفقر في البلاد ارتفعت خلال الفترة الماضية، بالتوازي مع ارتفاع نسبة البطالة ، مطالبة الحكومة العراقية الجديدة، برئاسة محمد شياع السوداني بحلول ليست “ترقيعية”. بحسب وصفها
يأتي ذلك بعد نحو شهر واحد من تحذير مماثل للمفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، قالت إنه تم الكشف عن “عوائل عراقية لا تمتلك قوتها اليومي نوعا وكما”، مؤكدة إخفاق استراتيجيات التخفيف من الفقر التي اتبعتها الحكومات المتعاقبة خلال السنوات الماضية.
وأفات شذى ناجي مسوولة منظمة غير حكومية لوكالة A24 أن على الحكومة البدء ببناء مصانع ومؤسسات يتم توظيف فيها أصحاب المهن والعمالة لخفض نسب البطالة والفقر في البلاد.
يذكر أن المنظمات الغير حكومية افادت بارتفاع نسبة البطالة إلى 14% ، بحدود “أربعة ملايين عاطل عن العمل”، بسبب ارتفاع قيمة الدولار أمام الدينار العراقي، ورفع الدعم عن القطاعين الصناعي والزراعي، والاعتماد بشكل كبير على الاستيراد.

لائحة المشاهد

  • مقابلة – (حسين فزع – مواطن عراقي )
    ” لا يوجد عمل لدي ، أنا رجل مريض ولدي عائلة كبيرة واحتاج للمساعدة .”
  • مقابلة – (ام علي – مواطنة عراقية )
    ” الوضع جدا صعب والحياة صعبة ، وزوجي مريض جدا ولا يستطيع العمل ، العيش هنا صعب جدا ولا يستطيع احد العيش هنا “
  • مقابلة – (عبد الرزاق خضير- مواطن عراقي )
    ” اعيش هنا منذ 7 سنوات بدون راتب ولا وظيفة ، الوضع سيء جدا هنا ، لا يوجد شيء عندي ، اعمل عامل بالقطعة منذ بداية الحرب في العراق ، يوم عمل وايام بدون عمل “
  • مقابلة – (عدنان محمد – مواطن عراقي )
    ” لا يوجد خدمات ولا حياة ولاشي ، حتى ابسط الاشياء محرومون منها ، لا راتب لا عمل الحياة صعبة جدا “
  • مقابلة – ( شذى ناجي – مسؤولة منظمة غير حكومية )
    ” الحياة تتجه الان نحو التكنولوجيا المتطورة والحديثة ، يجب على الحكومة البدء بخطة عاجلة لبناء المصانع الحديثة لتشتغيل الأيدي العاملة العاطلة عن العمل وتخفيف نسب البطالة في البلاد ، مشكلة الفقر في العراق أصبحت ظاهرة للعيان ، جميع العوائل تعاني من البطالة خريجو الجامعات بدون وظائف ، لهذا يجب على الحكومة ايجاد خطط بديلة لخفض نسبة البطالة والفقر
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.