اليمن- سكان مناطق الحديدة يعانون من تأمين المياه لبعد مصادرها

14

المكان: الحديدة-اليمن

اللغة: العربية

مدة التقرير:  00:02:33

الصوت: طبيعي

المصدر : وكالةA24

الاستخدام: مشتركو وكالةA24

تاريخ تصوير المادة:  20/05/2022

المقدمة:

يقطع أهالي مناطق حيس والخوخة في  الحديدة غربي اليمن مسافة تتجاوز الثلاثة كيلومترات، لجلب المياه. وهي مسافة تعتبر بعيدة نسبيا، كما يضطر السكان لاستخدام الحبل  من أجل سحب المياه عبر الدلو من البئر، ونظرا لعمق البئر الذي يصل لعشرات الأمتار أحيانا، يضطر أكثر من شخص لسحبه بسبب ما يحتاجه من جهد مضاعف. ومع دخول فصل الصيف وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة، فإن الحاجة للمياه تتضاعف، ما يُضطر السكان للذهاب أكثر من مرة من أجل جلب كمية كافية من المياه، لاستخدامتهم اليومية من غسيل وطبخ، إضافة لسقاية الأغنام، وهو أمر شاق حتى على الحيوانات التي يستخدمونها لنقل المياه.

لائحة المشاهد:

مقابلة (ياسين واصل – مواطن):

“المسافة بعيدة، وفي فصل الصيف نعاني كثيرا من هذه المسافة البعيدة، كما أننا نتعب في سحب المياه من البئر، خاصة أننا نحتاج كميات كبيرة من المياه، فنحن نسقي منها الأغنام أيضا، وهذه البئر موقعها متوسط نسبيا وهي الوحيدة في محيطها لذلك يقصدها كثير من الناس ويتوافدون إليها”.

مقابلة (إسماعيل إبراهيم-مواطن):

“نعاني من المسافة الطويلة، إذ إننا نقطع أكثر من ثلاثة كيلومترات في بعض الأحيان لجلبِ الماء، مع الاضطرار لتكرار هذه العملية أكثر من ثلاث مرات أو أربع مرات في اليوم.. من أجل تأمين كمية كافية من الماء لقضاء كل احتياجات المنزل، من شرب وتنظيف وغسل الملابس، وكذلك نسقي منها الأغنام، المسافة الطويلة متعبة جدا في نقل المياه، كما نضطر لاستخدام الحبل  من أجل سحب المياه عبر الدلو من البئر، ونظرا لعمق البئر الذي يصل
أحيانا لاثنين وثلاثين مترا، يضطر أكثر من شخص لسحبه بسبب ما يحتاجه من جهد مضاعف، خاصة في الصيف ودرجات الحرارة الشديدة”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.