اليمن- شابتان مكفوفتان في تعز تتحديان الإعاقة وتبرعان بصناعة العطور

113

المكان: تعز-اليمن

اللغة: العربية

مدة التقرير:  00:03:26

الصوت: طبيعي

المصدر وكالةA24

الاستخدام: مشتركو وكالةA24

تاريخ تصوير المادة:  17/04/2022

المقدمة

ريا ورندا شابتان نشأتا معا ودرستا منذ المرحلة الابتدائية، وأكملتا دراستهما الجامعية معا في تعز، وبعد التخرج لم تجدا عملا يعيلهما، لكنهما لم تستسلما، بل التحقتا بدورات تأهيلية للتدريب على تصنيع العطور والطيب رغم الإعاقة البصرية. ونظرا لجودة منتوجاتهما وعملهما المتقن، شهدت إقبالا كبيرا من المواطنين، ودعما لهما أيضا. ترفع الشابتان شعار أن الإعاقة إعاقة العقل لا الجسد، وأن الاعتماد عن النفس أعلى مراتب النجاح.

لائحة المشاهد:

– مقابلة (ريا عبدالله أحمد – مكفوفة):

“أي شخص ينجذب للروائح الجميلة حتى الذين يشترون مني أول ما يشمون الرائحة ينجذبون إليها مباشرة، لأنني أصنعها بإخلاص وأمانة.. أصنعها على أكمل وجه”

– مقابلة (رندا علي هزاع – مكفوفة):

“بما أننا تعلمنا صناعة البخور والعطور والروائح الجميلة وما يخص كل الروائح أكيد نطمح لمشروعنا الخاص، يكون عندنا محل خاص، يعني يكون لدينا طلبيات كثيرة، نتوسع إلى العالم العربي وليس اليمن فقط”.

– مقابلة (ريا عبدالله أحمد – مكفوفة):

“أرتبط بزميلتي لأنه رندا جزء مني وأنا جزء منها منذ الطفولة ونحن من الصف الأول وخلصنا جامعة يعني لنا خمس وعشرين سنة مع بعض”

– مقابلة (زبونة تشتري العطر من المكفوفتين):

“من وجهة نظري إن ريا ورندا ممتازتان رغم أنهما فقدتا البصر لكن عملهن نظيف ومتقن، لا بد من المجتمع أن يشجعهن، فرغم أنهما فقدتا البصر لم تفقدا الحواس كلها”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.