العراق – خسائر مالية نتيجة تقلبات أسعار صرف الدولار أمام الدينار

17

المكان: بغداد – العراق

اللغة: العربية

الصوت: طبيعي

مدة التقرير: 00:04:14

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 22-2-2022

المقدمة

عاود سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الدينار العراقي استقراره عند المائة وسبعة وأربعين ألف ونصف لكل مائة دولار، بعد انخفاضه خمسين نقطة تقريبا خلال الأيام الثلاثة الماضية عندما هبطت مؤشرات قيمة الشراء وأصبحت مئة و ثلاثة وأربعين ألف للمائة دولار ، وأدت حالة التذبذب حدوث خسارات مالية كبيرة في السوق العراقية، وأكد الخبير المالي والمصرفي محمود داغر أن الاضطراب كان بسبب بعض التصريحات والمواقف السياسية و المواطن المتضرر الوحيد من أصحاب رؤوس الأموال القليلة الذين لجئوا إلى تصريف الدولار خوفا من الخسارة المتوقعة واستفاد أرباب المال والعملة الصعبة من تقلبات السوق ، وأوضح أصحاب شركات صرافة وحوالات مالية حدوث خسارات فادحة في رؤوس أموالهم في خضم ما حدث من اللااستقرار في سعر الصرف بسبب الالتزامات المترتبة عليهم .

لائحة المشاهد

-مقابلة(د. محمود داغر/ خبير مالي ومصرفي):

“عندما جرت قبل أيام رسالة السيد مقتدى الصدر ثم مشكلة وزير المالية في عدم ذهابه الى مجلس النواب هذا اجج الشارع .. سوق العملة سوق شفاف للتغيرات السياسية لذلك مباشرة الناس التي لديها ألفين دولار ثلاثة آلاف دولار خمسة ألاف دولار خاف ترجع فعلا مثل قبل ذهب وباع من اشتراه أصحاب الإمكانيات استمرت السبت والأحد يوم الاثنين انتهت تقريبا عاد كل شيء الى محله البنك المركزي صدر قرار تطمين وصدر بيان بانه لاعودة الى سابق عهده “.

-مقابلة(د. محمود داغر/ خبير مالي ومصرفي):

نخشى التقلبات في السوق تجعل التجار غير مرتاح هو اشترى( الدولار) على مئة وثمانية واربعين و السوق صار مائة وثلاثة واربعين بكم يبيع وكيف يتعامل مع تجار التجزئة لذلك نحن نقول ان الاستقرار اساس كل شيء في السوق

-مقابلة (مصطفى بيركا / صاحب شركة صرافة):

“تقلب الدولار صعودا وهبوطا أكيد يسبب خسارة في كل الأحوال بعد ذلك الالتزامات المالية لكل الشركات تشتري الدولار على مائة وثمانية وأربعين و مائة وثمانية وأربعين ونصف و مئة وتسعة وأربعين من فجأة يهبط أكيد يسبب خسارة شيء منتهين من عنده..هنالك ناس لديهم بيع وشراء قوي تصل إلى مئات الآلاف من الدولارات مثل مائتي ألف و ثلاثمائة ألف وأربعمائة ألف هذه أرقام وأكيد هنالك التزامات ومع ذلك يبيع لانه مجبور كيف تفي بالتزاماتك ..النزول الفجائي تسبب خسارة والسوق المتذبذب المسمى لا سلم ولا حرب كارثة “.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.