سريلانكا – محللون : مدينة الميناء في كولومبو لا تعود بالنفع على البلاد

19

المكان: كولومبو – سريلانكا

اللغة: السنهالية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:07:24

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 4-2-2022



المقدمة

أصبحت مدينة ميناء كولمبو المبنية حديثًا من أهم المدن الرئيسية في سريلانكا،حيث تضم مركزًا ماليًا دوليًا ومناطق سكنية ومنشآت لليخوت الفاخرة، ومن المتوقع أن تستوعب المدينة الجديدة حوالي 80 ألف شخص وستوفر إعفاءات ضريبية لأولئك الذين يستثمرون ويقومون بأعمال تجارية داخلها، ويتمتع مستثمرو المشروع الأجانب بإعفاءات ضريبية طويلة الأجل ،لكن رغم وجود مثل هذه الإعفاءات الضريبية الكبيرة إلا إنها لا تؤدي إلى تحسين الدخل الإجمالي للمواطنين في سريلانكا بحسب محللين ،والذين أكدوا  إن سريلانكا لا تحقق أرباحًا من ضريبة المبيعات والسياحة في مدينة الميناء ولا تجني فوائد من المشروع، إنما تذهب تلك الفوائد لصالح المستثمرين الأجانب .

يذكر إن مشروع مدينة الميناء تم الكشف عنه رسميًا عام 2014 ، بعد عام من بدء الصين تنفيذ مبادرة الحزام والطريق، وتم منح 116 هكتارًا من أصل 178 هكتارًا يمكن تشييد المباني عليها لشركة المشروع على أساس عقد إيجار لمدة 99 عامًا ،أما المساحة المتبقية البالغة 62 هكتارا فهي مملوكة للحكومة.

لائحة المشاهد:

مقابلة (أجيثجيهان – محلل سياسي):

“كما نعلم جميعًا، استولت الصين على الموارد المحلية لبلدنا وبالتالي جعلتنا عالقين في الديون. في مثل هذا الوضع، يقومون ببناء مدينة ميناء جديدة في كولومبو. نحن بحاجة حقًا إلى التفكير في العواقب المترتبة على بلدنا من هذا المشروع.”

مقابلة (أجيثجيهان – محلل سياسي):

“لا تحصل بلادنا على دخل من بيع البضائع وقطاع السياحة في مدينة الميناء. كل هذه الأشياء تخص الصين. ومن ثم لن تحصل بلادنا على أي فائدة من مدينة الميناء. وفي الوقت ذاته تم الاستيلاء على مواردنا. من المسؤول عن التأثير الذي أحدثه ذلك على بلدنا؟

مقابلة (جايانبراناندو – محلل سياسي):

“تم بناء الطرق في بلادنا بمساعدة صينية. وفي الوقت الحالي تم إنشاء عدد كبير من الطرق السريعة. ولكن لا يوجد عملات أجنبية في البلاد لاستيراد الوقود المطلوب لقيادة المركبات على تلك الطرق. ويقول البعض لاستخدام الدراجات حتى “

مقابلة (برنارد بيرناندو – زعيم نقابي):

“إن فقراء البلاد لم يتلقوا أي إغاثة من هذه المدينة الساحلية. وهذا سيجلب الراحة للصينيين. فهم الذين يحصلون على الفوائد. اليوم، غالبًا ما يُرى الصينيون في هذه المناطق. ومن المشكوك فيه أن ليس فقط كولومبو ولكن البلاد كلها ستصبح مستعمرة صينية خلال 10 سنوات “.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.