بنغلاديش- بنغلاديش تتحمل العبء الأكبر من تغير المناخ وسط ارتفاع درجات الحرارة

19

المكان: سنداربان – خولان – دكا- بنغلاديش

اللغة: البنغالية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:05:58

المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة:27 -1-2022

المقدمة:

تعد بنغلاديش من بين البلدان التي بدأت تتأثر سلبًا بتغير المناخ ، بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة ومستويات سطح البحر، فضلاً عن زيادة تواتر الفيضانات والرياح الموسمية غير المنتظمة وزيادة شدة الأعاصير. ويؤكد علماء البيئة إن موقع الدولة وتضاريسها المسطحة والمنخفضة والكثافة السكانية العالية ساهمت جميعها في تأثيرات تغير المناخ بشكل كبير، إذ غمرت المياه العديد من الأراضي الزراعية التي تستخدم يومياً مما تسبب في انتشار الحساسية والأمراض. وأشار مدير إحدى العيادات ، إلى إن الأمراض التي تنقلها المياه مثل الكوليرا والإسهال أصبحت أكثر انتشارًا بسبب المياه الراكدة ، مضيفًا أن السيطرة على انتشار هذه الأمراض أصبحت أكثر صعوبة. من جهته أكد ، نائب المسؤول الزراعي ، مجيب الرحمن ، إنه بعد أن ضرب الإعصار البلاد، ارتفعت ملوحة المياه ، مما أدى إلى قتل المحاصيل وجعل الزراعة مستحيلة، وقال البروفيسور هارونور ،رشيد خان المختص في التربة والمياه والبيئة، إنه على الرغم من أن بنغلاديش لا تعاني من التلوث ولا تساهم في تغير المناخ ، إلا أنها تُركت للتعامل مع أسوأ آثاره.

لائحة المشاهد:

مقابلة (أشرف مورول- قروي متأثر بالتعرية في أشاسوني، ساتخيرا):

“كان هذا هو الطريق [الذي يظهر مياه النهر المتآكل] للقرية. كانت لدينا أراض شاسعة. في وقت الإعصار، تأثرنا كثيرًا. وبعض منا غادروا المكان “.

مقابلة (عبد الستار سردار – مزارع في أشاسوني، ساتخيرا):

“لقد غمرت المياه منطقتنا بالكامل. نظرًا لأنه لم يكن لدينا أي خيارات أخرى ، فقد كنا نستحم في تلك المياه. المياه هي المسؤولة عن أمراضنا وتسبب الحساسية والالتهابات المختلفة في أجسامنا. انظر إلى اليد والساقين والخصر والظهر، كل جزء يعاني من التهابات مؤلمة ومسببة للحساسية “.

مقابلة (السيد أليمون رزيب – عيادة كوريكامونيا المجتمعية CMCP):

“يتأثر الناس على وجه التحديد بالأمراض التي تنقلها المياه مثل التيفوئيد والكوليرا والإسهال وجونديش وما إلى ذلك. لم يكن هذا النوع من الأمراض ملحوظًا أبدًا في هذه المنطقة. أصبح من الصعب علينا السيطرة على أمراض الحساسية. لن نكون قادرين على السيطرة على هذه الأمراض من خلال الإسعافات الأولية الذي اعتدنا تقديمه. تعاني النساء كثيرا من هذه الأمراض التي تنقلها المياه. النساء اللواتي يستحمّون في المياه يصبن بأمراض لم يكن يصبن بها من قبل “.

مقابلة (السيد مجيب الرحمن – نائب المسؤول الزراعي، أشاسوني ، ساتخيرا)

“بعد الاعصار ، جاء ضابطان من مختبر محافظة ساتخيرا. بلغ معدل الملح في الماء أكثر من 20 جزء من المليون، وتحتاج المحاصيل عمومًا إلى 7-8 جزء من معدل الملح في التربة. وبسبب هذا الوجود المفرط للملوحة في التربة ، فإن الزراعة

تكاد تكون مستحيلة “.

مقابلة (حافظ محمد معين الإسلام – إمام مسجد هاولدر باري بيتون ناز الذي انهار بسبب بسبب تآكل النهر أشاسوني ، ساتخيرا):

”انهار مسجد هاولدر باري بيتون ناز بفعل قوة الماء وبسبب انهيار سد براتابناغار. كان هناك سبعة منازل حول هذا المسجد. انهار كل شيء “

مقابلة ( السيدة رشيدة – امرأة مشردة على السد):

“في السابق ، كان منزلنا بالقرب من ضفة السد. بعد أن انهار على هذا المنزل بسبب انهيار السد ، سُمح لنا مع زوجي المعاق بالبقاء هنا لمدة ستة أشهر. الآن نحن بلا مأوى “.

مقابلة (دكتور ربيع الإسلام – صياد):

“اعتدنا على صيد الأسماك هنا. كان هناك الكثير من الأسماك تسمى روحي، كاتلا، باغدا وغيرها. عشنا حياتنا نقتات على الصيد. الآن لا توجد سمكة هنا. بسبب  ملوحة المياه ، لدينا أسماك الجمبري الصغيرة فقط، ولا تتوفر أسماك أخرى الآن “.

مقابلة (البروفيسور هارونور رشيد خان –  قسم التربة والمياه والبيئة ، جامعة دكا):

“الهجرة البشرية وزيادة الملوحة في تربة المناطق الساحلية لها تأثير سلبي على المحاصيل في تلك المنطقة هي الآثار المباشرة لتغير المناخ. إذا تمكنا من تطوير تربة تتحمل الملوحة لمواجهة المشكلة، لا يوجد حل آخر. بنغلاديش ليست مسؤولة عن تغير المناخ. نحن نعاني بسبب الأنشطة المناخية التي يقوم بها بقية العالم “.

لينك التحميل

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.