فلسطين- عائلة من غزة تعتمد على تجميع الأمطار لري مزروعاتها 

87

المكان:  غزة -فلسطين

اللغة: العربية

مدة التقرير:  00:04:40

الصوت: طبيعي

المصدر وكالةA24

الاستخدام: مشتركو وكالةA24

تاريخ تصوير المادة: 28/01/2022

المقدمة:

تعمل المواطنة صفية قديح والتي تبلغ من العمر 71 عاما مع أبنائها التسعة في زراعة الخضروات داخل دفيئة زراعية جنوب قطاع غزة، حيث يشارك جميع أولادها في زراعة البذور والثمار والحصاد في أرضهم التي تعتبر مصدر دخلهم الوحيد في ظل الظروف المعيشية الصعبة في قطاع غزة، يعمل جميع أولادها في كل المواسم في زراعة الأرض ، حيث يتم زراعة كل منتج حسب موسمه في الشتاء والصيف، يقومون  بزراعة الخضروات منها الكوسا والخيار والبندورة والبنجر والقمح والبازيلا ، واجهت  الحاجة صفية الكثير من الصعاب والمشاكل، و تكبدت خسائر مادية كبيرة بسبب قطع التيار الكهربائي وعدم قدرتها على ري الأرض وايضا بسبب ملوحة المياه التي تسببت بكثير من الأمراض للنباتات والأشجار مما جعل  صفية تعتمد على  تجميع مياه الشتاء العذبة في أحواض خاصة تعتمد عليها في ري الأشجار والنباتات لفترات طويلة والاستغناء عن المياه المالحة الأمر الذي أدى  إلى تحسن وزيادة المنتجات الزراعية لديها ، وعالجت  مياه الشتاء الأرض التي كانت تعاني من ملوحة المياه.

لائحة المشاهد:

– مقابلة (صفية قديح-مزارعة):

“بطلع الساعة 6 الصبح، باخد هالولاد وبروح، بزرع بخلع بعشّب ينقي منتوج ، بجي على الدفيئة بنقي بندورة بعشّب .. بزرع وببيع وبشتري… عشان أعيش الأطفال هدوله، وكل اشي احنا بنحب نمارس فيه، وهذي أرضنا بنقدرش نتخلى عنها، نشتغل فيها عشان لقمة العيش، بنزرع كوسا، بروكلي، بنجر، وسبانخ، كل موسم وإله مزروعاته”.

– مقابلة (خالد قديح-مزارع):

“التجأنا للزراعة بسبب قلة العمل، ما فيش عمل ما فيش وظائف إلنا، لقينا الزراعة أفضل شيء لأن الأرض موجودة، ورح تحسن دخلنا، تحركنا لزراعة الأرض أنا والحجة الوالدة وأخواني، طبعا واجهتنا مشاكل كتيرة داخل الدفيئة الزراعية، متل ملوحة المي وانقطاع الكهرباء، وكتير من الأمراض الي بتصيب التربة بسبب ملوحة المي، حصلنا على مشروع اللي هو مشروع بركة تجميع مياه الأمطار، بفصل الشتاء من فوق سطح الدفيئة الزراعية وطبعا هاي المي بتكون مية حلوة عذبة نظيفة، بتقلل من ملوحة  التربة، بتخفف من بعض الأمراض متل المتاوديا والفيزاريوم، إضافة لكتير أمراض، كذلك بتزيد من إنتاج المحصول  الزراعي، بدل ما الدونم يطلع من 8-10 طن بالموسم، مع هاي المي بيوصل الإنتاج لـ15-16 طن،  بتوفر معنا اشي كويس بالفترة من شهر لشهرين بتكفينا، وبفصل الشتا بنقلل من استعمال المي، لأن الشتاء وفير باستمرار موجود عنا”

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.