منغوليا –  جهود منغوليا الوطنية تنجح في تقليل عدد الأطفال “المتروكين”

13

المكان: أولان باتور – منغوليا

اللغة: المنغولية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:04:43

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة:01-25-2022

المقدمة:

يعيش ما يقدر بنحو 823 طفلاً في دار رعاية في العاصمة المنغولية أولان باتور،اذا تم تبني إجمالي 53 طفلاً جديدا من الدار في السنوات الخمس الماضية، وقال اخصائي الرعاية، منخباير،  إن معظم العائلات التي قررت التخلي عن أطفالها فعلت ذلك بسبب صعوبات مالية ، وأضاف أن عدد الأطفال “المتروكين” شهد انخفاضًا في الآونة الاخيرة . وأشار ،بولورما،

 ضابط الشرطة في دائرة مكافحة الجرائم ضد الأطفال إلى أن الجهود الوطنية ساهمت في قمع هذه الجريمة، مبينا إن قانون العقوبات شدد عقوبة التخلي عن الأطفال لتصل إلى 12 سنة في حال أدت الجريمة إلى إيذاء الطفل.

لائحة المشاهد:

–              مقابلة (بولورما – ضابط في دائرة مكافحة الجرائم ضد الأطفال)

“تم تسجيل جريمة التخلي عن طفل أو تضليله بموجب المادة 16.3 من قانون العقوبات العام الماضي لدى الشرطة. تنص المادة 16.3 من القانون الجنائي على أن “الوالد أو الوصي الذي يتخلى عمدا عن طفل عن طريق التهرب من التزامه القانوني برعاية طفل” يعاقب بخدمة المجتمع أو بغرامة أو بالسجن. وينص القانون على السجن من 5 إلى 12 سنة في حالة وفاة الضحية أو تعرض لإصابة خطيرة “.

–              مقابلة (منخباير – أخصائي رعاية في أولان باتور):

“في السنوات الخمس الماضية تم تبني 53 طفلاً بين عامي 2015 و 2021 في دور الأيتام. هناك نسبة كبيرة من الأطفال المشردين بسبب الصعوبات الاجتماعية. في الآونة الأخيرة  تغيرت هذه الظاهرة وانخفض عدد الأطفال المشردين “.

–              مقابلة (مواطن):

“كانت صديقتنا متزوجة منذ سنوات عديدة وليس لديها أطفال فقرروا تبني طفل وتوجهوا للسلطات المختصة. لقد استغرق الأمر الكثير من الوقت لأن الأوراق تتطلب الكثير من العمل. ذهبنا للحصول على بعض المستندات. الأمر معقد جدا.”

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.