منغوليا – معرض لآثار مكتشفة تعود لأول دولة بدوية في منغوليا

18

يعد جبل نويون مقبرة للأرستقراطيين خلال أول دولة بدوية في منغوليا وهي سلالة شيونغنو في 1924-1925، أجرت “وحدة الأبحاث المنغولية التبتية” بقيادة الباحث الروسي خوزلوف أول حفريات أثرية في نصب جبل نويون لاكتشاف التراث الثقافي المادي لشعب شيونغنو، والذي يعتبر أحد الاكتشافات العظيمة في القرن العشرين. قام معهد علم الآثار التابع للأكاديمية المنغولية للعلوم ومعهد علم الآثار والإثنوغرافيا التابع لفرع سيبيريا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بحفر أربع مقابر لأرستقراط شيونغنو وأربع مقابر في نصب نايون أول التذكاري بين عامي 2006 و 2015 واكتشفوا أكثر من 1300 قطعة أثرية، أثبتت دراستها وجود قطع نادرة مثل المنسوجات والحلي الفضية من الإمبراطورية الرومانية، ومعدات الخيول الفضية التي تصور حيوان وحيد القرن لأسطوري. ويعد هذا “اكتشافا جديدا” ومصدرا مهما لدراسات شيونغنو . وهذه هي المرة الأولى منذ عام 2016 التي يعرض فيها الباحثون القطع الأثرية على الجمهور، إذ سيتم عرض حوالي 400 قطعة من أكثر من 200 موضع في مقابر الأرستقراطيين شيونغنو حتى مارس 2022.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.