منغوليا – دعوات لتطوير البيوت الدفيئة في منغوليا لتحقيق اكتفاء ذاتي

101

أدى إغلاق المعبر الحدودي في منطقة إيرين في أكتوبر الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا، إلى نقص في الخضروات المستوردة من الصين. ومع استمرار إغلاق الحدود حتى اليوم تزداد حاجة المنغوليين إلى زراعة الخضروات الورقية في البلاد. إذ تستورد منغوليا 21 ألف طن من الخضار الورقية سنويًا بتكلفة 25 مليون دولار. أي 80 في المائة يأتي من الصين وال20 في المائة المتبقية هي من البيوت الدفيئة المحلية. وانطلاقا من ذلك يقترح بعض الذين عملوا في تجربة البيوت الدفيئة أن تسهم الدولة في نشرها بهدف تطوير ما يصفونها بـ”المناجم الزراعية”، وذلك عبر بنائها لبيوت من هذا النوع ثم بيعها للمزارعين أصحاب الخبرة بقروض يسددونها من بيع منتجاتهم.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.