العراق: معاناة العم يوسف في مخيم النزوح

0 11

هرب العم يوسف من مدينة الموصل بعد أن سيطر تنظيم داعش عليها في صيف 2014، و منذ ذلك الوقت لم يعد يسمى يوسف يعقوب بصاحب البيت الكبير حيث ترك كل ما لديه من أملاك في المدينة وحمل ذكريات ما يزيد على ثمانين عاما و هرب ليعيش وحيدا بكرفان في مخيم آشتي للنازحين المسيحيين في إقليم كردستان.

بعد أن كان يمتلك منزلا كبيرا في الموصل أمسى العم يوسف اليوم في كرفان في مخيم اشتي الخاص بالمسيحيين في بلدة عينكاوة ذات الغالبية المسيحية في اربيل.

الأسطة يوسف قضى أكثر من خمسين عاما يعمل في إنشاء الأبنية و عاش حالة مادية جيدة جدا، حيث بنى بيتا كبيرا في مدينة آباءه و أجداده في الموصل عاش فيه مع شريكة حياته و أبنائه الثمانية الذين تشردوا و أصبح كل منهم في دولة ومنطقة بسبب ما تعرضت له العائلة من تشريد بعد ان طردهم تنظيم داعش من الموصل بعد سلبهم كل ممتلكاتهم.

و يبدوا على العم يوسف التعب فمرض الربو جعله يسحب أنفاسه بصعوبة و هو يتحدث بألم وحسرة عن الظلم الذي لحق به و بعائلته من قبل عناصر تنظيم داعش.

 

 لتحميل التقرير 


عند تحميل هذه المادة ، يحق لك استخدامها مع شعار ARAB24 خلال 3 أشهر من تاريخ تحميلها دون استخدامها تجاريًا / تأجيرها / إعادة بيعها / إعادة نشرها / توزيعها / بدون إذن كتابي من ARAB24 المالك الحصري
تواصل مع قسم المبيعات للحصول على الفيديو بدون الشعار: Newsdesk@a24na.com
قد يعجبك أيضا

اكتب رد