العراق – استقالة عبدالمهدي المتأخرة شعبيا تربك المشهد سياسيا

0 10

بغداد – العراق 03/12/2019

فتحت استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي الباب على مصراعيه للتكهنات والخيارات المتاحة أمام الرئيس والبرلمان لترشيح اسم بديل يحظى بتوافق من قبل القوى والأحزاب السياسية من جهة ومقبول من قبل الشارع العراقي الثائر من جهة أخرى. في المقابل وجد مراقبون أن استقالة رئيس الوزراء التي جاءت بضغط شعبي لم تعد ترضي المحتجين، الذين يطالبون بأكثر من ذلك، وتحديدا في ما يتعلق بحل مجلس النواب وتعديل قانون الانتخاب الذي يضمن وصول أشخاص مختصين وأصحاب كفاءة غير تابعين لأحزاب لا تسعى سوى لمصالحها السياسية والشخصية.

قد يعجبك أيضا

اكتب رد