اليمن: معاناة اطفال تعز تتفاقم جراء الصراع الدائر

0 13

صورة قاتمة للطفولة في اليمن فبراءة الأطفال في تعز تبددت الى شتات وضياع, وحالات نفسية مهشمة مثلما دمرت مدنهم ومدارسهم من حولهم، و شوه القتل الذي انتشر بينهم معالم شخصياتهم كما شوهت القذائف والشظايا أجسادهم، وبدلا من أن تتزين أكتافهم بالكتب المدرسية رفيقة دربهم في صناعة المستقبل، باتت الهموم الملقاة على أكتافهم عبئ يلازمهم، ورفيقا متطلب صعب الإرضاء.

أطفال قتلت الحرب ما تبقى من البراءة في أنفسهم و أثر القتل و انتشار السلاح والحرب الدائرة في مناطقهم على شخصياتهم حتى حملو السلاح على أكتافهم كعنوان للرجولة في البيت وفي المدرسة.

أطفال مدينة تعز استبدلو ألعاب الأطفال الاعتيادية بألعاب دموية من أسلحة و رصاص، حتى بات المبدأ بألعابهم إما قاتل أو مقتول، وكذلك الحال في محلات الألعاب الافتراضية فالأطفال في تعز يقبلون على ألعاب العنف والقتل.

يذكر أنه بحسب تقرير منظمة اليونيسيف الذي صدر مؤخرا “فإن عشرة ملايين طفل يواجهون سنة أخرى من الخوف والألم والحرمان حيث تم تدمير المدن الجنوبية مثل عدن وتعز٬ كما عانت العديد من المناطق الأخرى من أضرار بالغة٬ وإن حوالي 2.300 طفل تعرضوا للأذى في السنة الماضية٬ وبأشد الطرق عنفا وقسوة٬ فعلى أقل تقدير يقتل أو يشوه 6 أطفال يوميا منذ آذار ٬2015 وذلك بزيادة مقدارها سبعة أضعاف عما كان عليه الحال في عام 2014 ويمثل الأطفال ثلث المدنيين القتلى منذ مارس 2015.

 

 

التحميل التقرير

قد يعجبك أيضا

اكتب رد