اليمن: تدهور العملة اليمنية.

0 7

تدهورالإقتصاد اليمني نتيجة ما تعانيه البلاد من حروب أهلية وانخفاض في انتاج النفط الخام اضافة الى انخفاض اسعاره عالمياً ,أدى إلى انخفاض سعر الريال اليمني بالنسبة لأسعار العملات الأخرى وزيادة معاناة المواطنين بسبب ارتفاع الاسعار وتدني القوى الشرائية .

اسباب عديدة تمر بها اليمن أدت إلى تدهور قيمة العملة اليمنية “الريال” فتغيرات سلبية كثيرة حدثت في هذا المجال منذ زمن طويل ,ولم تحظَ بالاهتمام المطلوب الأمر الذي تركها تزداد تأثيرا على الإقتصاد لتصل إلى مرحلة تدهور قيمة العملة . ويتضح انخفاض القدرة الإنتاجية في الإقتصاد اليمني من خلال انخفاض انتاج وتصدير كميات النفط الخام بالتزامن مع تراجع اسعاره دولياً وما يترتب على ذلك من تدني معدل النمو الإقتصادي المحقق خلال الثلاث سنوات المالية والذي يصل نحو 3% سنوياً . الأمر الذي ينعكس سلبا على حياة المواطنين في اليمن في ظل الحرب القائمة به ما يؤدي إلى ارتفاع اسعار المواد الأولية وتراجع القوى الشرائية إضافة إلى انتشار البطالة بسبب مغادرة العديد من الشركات التي كانت تستهدف الإستثمار بالنفط وغيره من المجالات.

 

 لتحميل التقرير

قد يعجبك أيضا

اكتب رد