: تونس .. مظاهرات لجبهة الخلاص الوطني تطالب برحيل الرئيس قيس سعيد

22




خرج المئات من التونسيين في مظاهرات دعت إليها “جبهة الخلاص الوطني” وسط العاصمة التونسية للمطالبة برحيل الرئيس قيس سعيّد.
وحملت التظاهرات شعار “حتى إسقاط الانقلاب”، تنديدًا بما وصفته المعارضة “إخفاقًا جسيمًا للرئيس سعيّد في إدارة شؤون البلاد”، ومعارضةً لسياسته “الانقلابية”.
وأفاد مراسل وكالة a24 بأن مئات التونسيين تجمّعوا في ساحة العملة وسط العاصمة استجابة لدعوة “جبهة الخلاص”، دفاعًا عن الديمقراطية ورفضًا لما تسمّيه الجبهة بـ”المهزلة الانتخابية”.
ورفع المتظاهرون شعارًا مركزيًا وهو “ارحل”، الأمر الذي لم يكن موجودًا في التظاهرات السابقة التي دعت إليها الجبهة. وتقدّم العديد من مسؤولي الجبهة التظاهرة التي تجوب شوارع العاصمة في طريقها إلى شارع الحبيب بورقيبة.
ولفتت جبهة الخلاص الوطني إلى أن قوات الأمن منعت أشخاصًا وحافلات من الوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة للمشاركة في التحرك
وفي كلمة خلال المظاهرة، قال رئيس الجبهة أحمد نجيب الشابي، إن “هذه قوة الصمود قوة عودة الديمقراطية وإنقاذ تونس.. قدرنا أن نجتمع هنا كلما استعدت الضرورة حتى نصل إلى نقطة الفصل مع هذا الانقلاب”.
ووصف “الانتخابات التشريعية المقبلة بالمهزلة وستجري وسط عزوف عن المشاركة ومقاطعة للشعب وأغلب الأحزاب السياسية، وهي تقام وفق قانون صاغه سعيد بمفرده وعلى مقاسه وتحت إشراف هيئة غير مستقلة”.
وتزامنت التظاهرة مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، في رسالة أرادت الجبهة إيصالها بأن حكومة الرئيس قيس سعيّد “ارتكبت انتهاكات واضحة وجسيمة لحقوق الإنسان ” مع بدء أحداث 25 يوليو/ تموز 2021، سواء لناحية المحاكمات العسكرية، وفرض الإقامة الجبرية غير المبررة على عدد من المسؤولين، أو تكرّر حالات الموت المشكوك بها في السجون الأمنية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.