تونس – شكاوى من ارتفاع تكاليف أجور النقل بعد زيادة أسعار المحروقات

6

المكان : العاصمة تونس- تونس
اللغه: العربيه
مده التقرير: 00:04:59
الصوت: طبيعي
المصدر: مكتب وكالة A24 في تونس
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ التصوير: 02-12-2022

النص
شكا مواطنون تونسيون من ارتفاع في أجور النقل لوسائط النقل العمومي والمحروقات في تونس، وذلك بعد قرار وزارة النقل، أمس الخميس ، تعديل تعريفات النقل العمومي ، مؤكدين أن هذا القرار سيؤثر سلبا على تقافم أوضاعهم الاقتصادية، وأشاروا إلى أن رفع أسعار المحروقات والنقل العمومي سيؤدي إلى زيادة في كافة السلع الأساسية ويزيد من أعبائهم المالية .
وعزا محللون اقتصاديون الزيادات المتتالية في رفع أسعار المحروقات إلى توجه الحكومة التونسية لإلغاء الدعم كليا عن المحروقات بنهاية ديسمبر العام القادم وذلك تنفيذا لتوصيات صندوق النقد الدولي للحصول على قروض مالية .
وأعلنت وزارة النقل، أمس الخميس ، عن قرارها بزيادة أجور النقل العمومي والتي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من 15 ديسمبر / كانون الأول الجاري .

لائحة المشاهد


مقابلة (عبد السلام الهرشي- محلل اقتصادي)
” الترفيع في أسعار المحروقات في ديسمبر يتزامن مع اجتماع مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، ونعرف ما تعهدت به الحكومة حسب بعض المصادر التي تقول انه سيتم رفع الدعم كليا عن المحروقات بنهاية ديسمبر 2023،والان بهذه الزيادة الأخيرة في أسعار وسائل النقل العمومي والتاكسي، أعتقد أنها عبارة عن إشارات ترسلها الحكومة التونسية إلى مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، وتقول فيها أنها تطبق البرنامج ولديها حسن نية في رفع الدعم وتطلب من الإدارة، التصويت على القرض فبدون هذا القرض الوضعية في تونس ستكون حرجة جدأ”


-مقابلة (توفيق – مدير معهد)
“هذه الزيادة هي زيادة قاعدية ،بمعنى أن لمس هذا المجال ستتأثر عدة قطاعات أخرى فالزيادة في المحروقات، تعني أننا أشعلنا النار في كل الأسعار والوضع كما أراه هو من سيء إلى أسوأ، فالمواطن تعب كثيرا ولا علاقة بين مدخوله وبين الأسعار وهذا ترك الناس تعيش في أزمات فالبعض توجه للاقتراض والعديد من الأشخاص لا نراهم، فهم يعيشون في ظلام ومنهم من يأكل من الفضلات وعندما ترى الناس هنا، مثلا في المحلات فهذا لا يعني أن الأمور جيدة ،ولكن الفقر قد أصبح واضحا بعد أن كان هناك حلول ،والشخص يحاول ولكن مع هذه الزيادات غير المدروسة فهي ستؤثر على المجتمع وهذا قد يؤدي إلى تحولات كبيرة”

مقابلة (حجاجي سالم – عامل توصيل)
“أنا من أول المتضررين فأنا مستهلك للبنزين والزيوت وأستعمل الدراجة النارية في عملي ومتضرر بنسبة 100بالمئة، وهذه الزيادة حدثت أربع أو خمس مرات هذه السنة، وهناك حديث أنه مع أواخر شهر ديسمبر ستصل إلى حوالي ثلاث دنانير لسعر اللتر، ونحن في تونس إذا صعد سعر البرميل فنرفع السعر، ولكن إذا نزل سعر البرميل فلا نخفض، فنحن هنا لا يساعدون المواطن ولا يراعون المقدرة الشرائية له، ولكن كلما ارتفع سعر البترول نحن نواصل الرفع “

مقابلة (حمادي – معلم متقاعد)
” حسبما سمعت فإن الحوار مع صندوق النقد الدولي حول رفع الدعم نهائيا، ليس عن المحروقات فقط بل كل شيء، وهنا أقول أن الحياة الآن غالية ونحن نعاني من مستوى تضخم عال ،والخبراء أكدوا أن الأجر الذي نأخذه اليوم لا يمثل سوى 40% من أجر 15 سنة سابقا، وإذا أضفنا رفع الدعم عن المحروقات، فهذا يعني ارتفاع في سعر الغاز والنقل وكل شيء أخر”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.