اليمن- وسط ظروف مناخية قاسية طلاب ومعلمون يشيدون أكواخا وينصبون خياما لمواصلة تعليمهم

4

المكان – مديرية عبس- محافظة حجة – اليمن
اللغة: العربية
مدة التقرير:
الصوت: طبيعي
المصدر: مكتب وكالة A24 في عدن
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 09/11/2022

النص

ينهمك المعلمون مع طلابهم بمختلف أعمارهم لبناء فصولا دراسية جديدة من الأكواخ على تلة مرتفعة في إحدى قرى محافظة حجة شمال غرب اليمن،إذ يشدون حبا ل خيامهم المتداعية جراء الرياح والأمطار ،وسط ظروف بيئية قاسية وغياب تام للمنظمات الإنسانية المختصة بالعملية التربوية ، إضافة إلى الدعم الحكومي.
وتمكن أكثر من 150 طلاب مع معلمهم مؤخرا من تشييد (10) فصول دراسية مختلفة منها ، أربعة أكواخ وخمسة خيام، وفصلا دراسيا مصنوع من الألواح الخشبية، وتبعد مدرسة اليرموك بقرية الروزم بمديرية عبس محافظة حجة التي يتلقى فيها الطلاب تعليمهم حوالي 7 كلم عن خط المواجهات بين القوات الحكومية والحوثيين.
يشار إلى أن منظمة الونيسف أكدت في إحصائية لها مؤخرا أن أكثر من (2900) مدرسة دمرت (واحدة على الأقل من بين كل 4 مدارس) أو تضررت جزئيا أو تم استخدامها لأغراض غير تعليمية جراء حوالي 7سنوات من النزاع في اليمن .

لائحة المشاهد:

  • مقابلة( يحيى وحيش كديش – مدير مدرسة اليرموك)
    “هذه العشش الجديدة هي كبديل للخيم لأن المبنى المدرسي المناسب غير متوفر ،ولكن العشش تكون مناسبة،و تنساب مع الجو، لأن الجو حار ،فالعشش مبنية من القش وهي تناسب هذا الجو الحار ، إذ تكون باردة وألطف من الخيمة”
  • مقابلة (على هادئ – معلم تربوي بمدرسة اليرموك بمديرية عبس محافظة حجة)
    ” أنشانا هذه المدرسة عندما وجدنا طلاب وأبنائنا في هذه القرى لا يدرسون ،فقلنا لابد أن نقيم هذه المدرسة، وأقمنا هذه المدرسة ،رغم الظروف وبدون رواتب وقمنا بتحدي لهذه الصعاب من أجل أبنائنا يتعلمون، فبعض من أطفالنا نزلوا من حرض من 2017 واقفين عن التعليم”
  • مقابلة (عبدالله الشويع – معلم)
    “كل عملهم تطوعي من أجل عدم انخراط الأجيال في مجال الجهل والتعليم شيء أساسي وبالنسبة للرواتب منقطعة تماما لا توجد أي رواتب”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.