الأردن – الاستقرار في سوريا..  محور محادثات وزيري الخارجية الأردني والروسي

24




المكان : الأردن- عمان

اللغه: العربية

مده التقرير:00:02:46

الصوت: طبيعي

المصدر:A24 – مكتب الأردن

الاستخدام : مشتركو وكالة A24

تاريخ التصوير:3-11-2022

المقدمة:

تركزت المباحثات التي أجراها اليوم الخميس نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في عمان، على “الأزمة السورية خصوصا الوضع في الجنوب السوري”.

وقال الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع لافروف، “تركيزنا كان على الأزمة السورية خصوصا الوضع في الجنوب السوري والأخطار الكامنة في حال اللاستقرار التي تعمق معاناة أشقائنا وتهدد أممنا الوطني”. وتابع في هذا الصدد، “بحثنا الخطوات المطلوبة لتحييد هذا التهديد وتوفير الحد اللازم من الاستقرار في الجنوب السوري”.

و”التواجد الروسي في الجنوب السوري هو عامل استقرار في هذه الظروف التي يبقى الحل السياسي للأزمة هدفا لم يتحقق”

وجدد الصفدي التأكيد على أن القضية الفلسطينية “المركزية الأولى”، مشيرا إلى اتفاق أردني روسي على أنه “لا بديل لحل الدولتين سبيلا لحل الصراع وتحقيق السلام الشامل”.

وحذر من “التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن استمرار الإجراءات التي تكرس الاحتلال وتقوض فرص تحقيق السلام”.

من جهته أشار  وزير الخارجية الروسي لافروف  خلال تصريحات صحفية وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن إلى مواصلة التعاون مع الأردن في مجالات الزراعة والطب والتعليم، مؤكداً ترحيب روسيا بمخرجات القمة العربية في الجزائر.

وأكّد دعم روسيا لضرورة احترام كل الالتزامات الدولية السابقة الداعمة للقرارات الدولية، وأشرنا إلى ضرورة خاصة لمختلف المنصات الدولية بما في ذلك منصة استانا، وشهدنا المشاركة الأردنية كمراقب.

لائحة المشاهد

– مقابلة – (أيمن الصفدي – وزير الخارجية الأردني وشؤون المغتربين )

“فيما يتعلق بالأزمة الاوكرانية فموقفنا هو ضرورة وقف إطلاق النار كليا والتوصل إلى حل سياسي ينهي الازمة وتبعاتها الصعبة التي طالت العالم كله ويضمن احترام القانون الدولي ومثياق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية ومجلس الامن و مبادئ حسن الجواروسيادة الدول وسلامتها الإقليمية .

أما بالنسبة للقضية المركزية الاولى .. القضية الفلسطينية فنحن متفقون أنه لا بديل لحل الدولتين سيبلا لحل الصراع وتحقيق السلام الشامل ، ونحذر من التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومن استمرار الإجراءات التي تكرّس الاحتلال وتقوض فرص تحقيق السلام . الوضع الراهن لن يقود إلا بتفجر دوامات عنف شديدة ويجب وقف الاجراءات الإسرائيلية اللاشرعية، يجب تفعيل العملية السلمية للوصول إلى حل للدولتين وتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق قرارات الدولية الشرعية ومبادرات السلام العربية.”

– مقابلة ( سيرجي لافروف- وزير الخارجية الروسي )

” فيما يخص صفقة تصدير الحبوب نشعر بارتياح بناء على المقترح التركي وقعت القيادة الأوكرانية ضمانات لعدم تكرار استخدام المسيرات الإنسانية لأغراض عسكرية. الولايات المتحدة تسعى لافشال العمل الرباعي الدولي ، وأن هذا العمل الرباعي الدولي هو آلة قانونية وحيدة وتم التصديق عليها من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والان بسبب الموقف الأمريكي يشهدا جمودا لعمل هذه الآلة.”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.