تركيا – ناشطات : سنواصل تنظيم وقفات احتجاجية دعما للنساء الإيرانيات 

32

المكان: إسطنبول – تركيا 

اللغة: العربية+ التركية 

مدة التقرير: 00:04:54

الصوت: طبيعي

المصدر: مكتب وكالة A24 في إسطنبول 

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 01/ 10/ 2022

المقدمة

ألقت الاحتجاجات التي تعيشها إيران بعد وفاة ،مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عاما خلال احتجازها  في أحد مراكز الشرطة،بظلالها على واقع الحريات والحقوق في إيران ومنطقة  الشرق الأوسط. وأكدت ناشطات وقوفهن ودعمهن للمظاهرات الاحتجاجية في إيران ، من أجل استرداد  كافة حقوق النساء، مشيرات إلى استمرارهن  بتنظيم وقفات احتجاجية أمام السفارات والقنصليات الإيرانية دعما لنضال نساء إيران، ورفضا لممارسات وانتهاكات النظام الإيراني ضد المرأة ، وأضفن أن التحركات في إيران والشعارات الجديدة التي ترفع لأول مرة في الاحتجاجات الإيرانية” كتغيير وإسقاط النظام” تعطي بصيص أمل للشعب الإيراني وللنساء خاصة لنيل الحرية ، كما  استبعدن حصول النساء في إيران أو الدول العربية على الحرية و المساواة في المستقبل القريب .              

لائحة المشاهد

– مقابلة (ملك اوندر-ممثلة عن جمعية العنف ضد المرأة)

“نشهد في هذه الأيام مظاهرات مناصرة للنساء ولكن ليس فقط من أجل النقاب، ولكن ضد نظام الملالي في إيران ونضالهم سيستمر حتى استرداد حقوق المرأة في إيران، لباس المرأة و عملها أو أن تكون ربّة أسرة وزواجها وحتى حقوق الميراث كلها مشاكل نشهدها في منطقتنا ومنطقة الشرق الاوسط والبلدان العربية، مهمتنا الأن الوقوف مع نساء إيران ومع نساء العالم ، نحن نظمنا وقفات أمام القنصلية الإيرانية لنعبر عن رفضنا لممارسات النظام الإيراني ضد النساء وهذه الوقفات ستستمر وتكبر حول العالم بشكل منظم.

-مقابلة (صبا عبد اللطيف – مساعد باحث في مركز عمران)

” أغلب التظاهرات تحدث لمطالب اقتصادية  والوضع الأمني ، لكن هذه المرة كان الانفجار ( التظاهرات ) لسبب حالة اجتماعية، حدثت وتطورت على مدى سنوات ، بقمع النساء واختراق حقوقهم ،الصحفيين والأشخاص المعنيين بالشأن العام قمعهم ليس جديد ، وعلى مدار سنوات يتم القمع ، نشهد الآن حالة من الذعر عند السلطات الأمنية الإيرانية ،إيرانيا لا أتوقع أن النساء ستحصل على المساواة ولا حتى في الدول العربية ،حاليا نحن نعمل على وجود عدالة اجتماعية أكثر من بحثنا عن المساواة ، العدالة الاجتماعية هي أهم ، أغلب الشعب الإيراني شارك بهذه التظاهرات،وحاليا تطلق شعارات قد تكون جديدة ولأول مرة تظهر بهذه الصورة من ناحية الموت لخامنئي والمطالبة بتغيير السلطة وإسقاط النظام ،هذه الأمور جديدة على الوضع الإيراني ، وقد تكون بشكل أكبر مما كانت عليه في السابق ،حاليا نعم ممكن أن تكون بصيص أمل للشعب الإيراني وللنساء الإيرانيات”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.