ميانمار-تفاقم انتهاكات المستثمرين الصينيين لحقوق الإنسان ضد العمال في ميانمار

47

المكان: يانغون – ميانمار

اللغة: البورمية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:04:46

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 20-05-2022

المقدمة

تشهد الاستثمارات والأعمال التجارية الصينية في الخارج انتهاكات لحقوق الإنسان على العمال، إذ سجلت بحقها نحو 600 قضية على مستوى العالم، كان لميانمار منها الحصة الأكبر بــ 97 حالة بين 2013 و 2020، استنادا إلى تقارير مركز موارد الأعمال التجارية وحقوق الإنسان (BHRRC). وفي شهادة لعاملتين في أحد المصانع لمستثمرين صينيين، تحدثتا كيف تعرضتا للكثير من انتهاكات حقوق الإنسان داخل المصنع. وكيف تصرف الملّاك الصينيون مع العمال، خاصة عدم إعطائهم حقوقهم، وفي المقابل لم تتخذ سلطات ميانمار، سواء  قبل الانقلاب أو بعده، أي إجراء بشأن هذه الانتهاكات أو التعسف الذي يتعرض له العمال، الأمر الذي فاقم هذه الانتهاكات لمعرفة أصحابها أنه لا عقاب سيطالهم.

لائحة المشاهد:

مقابلة مع (ما تهوزار (اسم مستعار) – عاملة وإحدى أعضاء نقابة عمال ميانمار):

“سجلت أكثر من 600 قضية بين عامي 2013 و 2020 حول سوء المعاملة والانتهاك وخرق القواعد المفروضة على العمال أثناء الاستثمار في الأعمال التجارية في العالم بأسره. وسجلت ميانمار أعلى رقم قياسي بلغ 97 حالة من بين حالات أخرى، ولكن يمكن أن يكون الرقم أكبر من ذلك لأنه ستكون هناك بعض الأماكن التي لا يمكن الوصول فيها إلى مركز موارد الأعمال وحقوق الإنسان (BHRRC) للإضطلاع على السجلات. هناك أيضاً الكثير من حالات التحرش الجنسي بطريقة تلميح أو اللمس غير المتعمد تحدث للعاملات داخل المصنع. معظم هذه المصانع مملوكة لمستثمرين صينيين. وأيضًا. في هذا النوع من الحالات، لا تجرؤ بعض العاملات على الكلام ، لذلك عانوا من العواقب مثل التحرش أكثر وأكثر. هذا ما يعانيه كل مصنع من هذه الأنواع من الانتهاكات. هناك المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان وقضايا انتهاك حقوق العمال التي حدثت في مصانع الاستثمار الصينية. فقط لأنه في حالة حدوث أي جدل أو مشكلة بين المالكين والعمال فإن العمال دائمًا ما يخسرون ويعانون. استأجر مستثمرو الأعمال الصينيون عصابات لضرب العمال. حتى هذه الأنواع من العصابات سيئة السمعة تضرب العمال ولدينا أدلة وأدلة بهذا، ولم تستطع سلطات ميانمار فعل أي شيء. لم تجرؤ السلطات على المساس بمستثمري الأعمال الصينيين. داخل المصانع المملوكة للصين، لا توجد أي حالة قامت السلطات بحلها بشكل عادل حتى أن المستثمرين يخالفون القواعد واللوائح الرسمية. والأكثر من ذلك، أنهم يقفون إلى جانب المستثمرين وحمايتهم والتحدث أيضًا بشكل غير مسؤول كما لو كانوا يمتلكون المصنع ويمكنهم فعل ما يريدون. لهذا السبب حاولنا نحن العمال تقديم شكوى إلى الوزارة ، لكن هناك، شخص من الطبقة الوزارية يتحدث بكلمات بذيئة كأنهم قلقون بشأن عدم وجود المزيد من الاستثمارات الأجنبية الواردة هنا ، لقد جعلونا عبيدًا.”

مقابلة مع (ما خين لاي (اسم مستعار) – عاملة في المصنع):

“بعض المصانع تتبع نفس الأساليب. العمال مظلومون وانتهاكات حقوق الإنسان هي نفسها التي يتسبب فيها المستثمرون. المصانع المملوكة للصين أسوأ بكثير من غيرها. يستخدمون الأرجل بدلاً من الأصابع ليأمروا العمال حتى أنهم في بعض الأحيان ينتهكون العمال جسدياً ليأمروهم داخل المصانع. بعد الانقلاب، أصبح المالك يقوم بالقمع أكثر ضد العمال، أكثر من ذي قبل كل العمال يعانون من القمع وانتهاكات حقوق الإنسان. عندما حاولنا نحن العمال تقديم شكوى لرئيس التنظيم العمالي هددنا المالك بطردنا، هذا ما يواجهه العمال الآن. حتى في عهد الحكومة المنتخبة السابقة لم يقدم رئيس المنظمة العمالية أي شيء عادل عندما حاولنا تقديم شكوى لهم بشأن انتهاكات حقوق العمال. لهذا السبب، في الوقت الحالي، لا يمكننا التقدم بشكوى لهم. إن القمع على العمال يزداد قوة وشدة. لا يوجد أحد يمكنه المساعدة في المطالبة بالعدالة حتى لو حاولنا تقديم تقرير أو شكوى بشأن تلك الانتهاكات، فنحن الآن عاجزون. والآن نحن نعاني من القهر والانتهاك حتى لا نطرد من قبل المستثمرين، وإلا فإننا سنفقد وظيفتنا.”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.