الأردن- تنظيم مؤتمر إقليمي في عمّان حول العنف ضد النساء

45

المكان: عمان -الأردن

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:04:51

الصوت: طبيعي

المصدر: مكتب وكالة A24في عمّان.

الاستخدام: مشتركو وكالة A24 

تاريخ تصوير المادة:  22 /05/2022

:المقدمة

استضافت العاصمة الأردنية عمّان، أعمال مؤتمر إطلاق المؤشر الإقليمي حول العنف ضد النساء والفتيات لعام ألفين وواحد وعشرين، الذي تنظمه اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، بالتعاون مع المبادرة النسوية الأورومتوسطية. وينقاش المشاركون في المؤتمر النتائج التي خلُص إليها المؤشر، والتوصيات الرئيسية التي طرحها، مع بحث إمكانية استخدامها على مستوى السياسات الوطنية والإقليمية، لتعديل أو وضع تشريعات خاصة في إطار مكافحة العنف ضد المرأة. ويعتبر هذا المؤتمر فرصة اطلع من خلالها المشاركون على تجارب البلدان السبعة المشاركة وهي ” الأردن وفلسطين ولبنان ومصر والجزائر والمغرب وتونس”، فيما أعرب ممثّل المرصد الإقليمي لمؤسسات المجتمع المدني ذاكر الزغول خلال حديثه لوكالةA24   عن أمله بأن تتسع دائرة المشاركة مستقبلا لتشمل بصورة خاصة سوريا وليبيا والعراق، كون هذه البلدان شهدت وتشهد نزاعات، وذلك في إطار إعطاء الأولوية والانتباه لوضع المرأة خلال الصراعات، إضافة لأوضاعها خلال السلم والأمن. وأكد بعض المشاركين في المؤتمر أن من شأن هكذا مؤتمرات أن تساعد صانعي القرار مستقبلا في وضع أدوات قانونية عملية ميدانية، تسهم في تطبيق النصوص الموضوعة بالخصوص.

لائحة المشاهد:

مقابلة (ذاكر الزغول_باحث رئيسي في المرصد الإقليمي لمؤسسات المجتمع المدني):

“هذا المؤتمر ينعقد بالشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني، والممثلين الحكوميين، ومجموعة من الخبراء الممثلين لبلدان المؤشر الإقليمي حول العنف ضد النساء والفتيات، والذين أسسوا المرصد الإقليمي لمؤسسات المجتمع المدني، ويشمل هذا المؤشر سبعة بلدان حاليا هي الأردن وفلسطين ولبنان ومصر والجزائر والمغرب وتونس، وتوجد نية خلال هذا العام بإشراك كل من العراق وليبيا وأيضا سوريا، بصفتها بلدان شهدت نزاعات ويجب أيضا إعطاء الأولوية والنظر والانتباه لوضع المرأة خلال السلم والأمن وخلال حالات الصراع
الدائر”.

مقابلة (أسماء الرواحنة_ عضو في مجلس النواب الأردني):

” سعيدة أن يعقد هذا المؤتمر الأورومتوسطي في الأردن، لأنه يتعبر مساهمة في إيجاد أفكار جديدة، للحد من العنف ضد المرأة، وهذا المؤتمر يتحدث عن العنف ضد المرأة بكافة أشكاله، السياسي والاقتصادي، والعنف أثناء النزاعات وهذه قضية مهمة، الإتجار بالبشر أيضا، إضافة للتطرق للقوانين الموجودة في الدول العربية وكيف تعالج هذه القضايا، ونحن بحاجة لتطوير تشريعي في عالمنا العربي، وحتى في العالم كله، ويضم هذا المؤتمر سبع دول عربية، وفيه قامات نسوية رائعة جدا”.

مقابلة (نهاد أبو القمصان _محامية وناشطة في حقوق المرأة من مصر):

“هذا المؤتمر عربي إقليمي يتحدث المشاركون فيه من عدة دول حول كيفية متابعة التشريعات في هذه الدول، فيما يتعلق بمكافحة العنف ضد المرأة والفتيات، وما مدى تأثير هذه التشريعات في الواقع، وما هي الفروقات بين دولة أخرى، وكيف يمكن الاستفادة من خبرات الدول المختلفة، بمعنى أن الأردن لديه تجربة مميزة فتسمعها مصر، والمغرب لديه تجربة مميزة نسمعها في الأردن ومصر.. وهكذا، نستطيع تبادل الخبرات، على مستوى نصوص القانون وعلى مستوى التحديات في تطبيق هذه النصوص”.

مقابلة (سلسبيل قليبي _خبيرة جندرية من تونس):

“هذا المؤتمر لإطلاق المؤشر الإقليمي لمكافحة العنف ضد المرأة، وهو في إطار عمل شامل، للمبادرة الأورومتوسطية النسوية، ونعتبره أداة مهمة جدا لإتمام الترسانة القانونية لمكافحة العنف ضد المرأة، لأنه يعتبر مقياسا يسمح برصد النقائص، ويساعد صانعي القرار مستقبلا في وضع أدوات قانونية عملية ميدانية، وعدم الاكتفاء بالنصوص القانونية فقط”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.