تونس- تنظيم معرض في العاصمة التونسية لأرشيف البايات الذين حكموها

5

المكان: تونس-تونس

اللغة: العربية

مدة التقرير:   00:06:28

الصوت: طبيعي

المصدر وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 13/05/2022

المقدمة

شهد فضاء مكتبة ألف ورقة في مدينة المرسى وسط العاصمة التونسية، معرضا لأرشيف المقالات الصحفية، التي كتبت عن عدد من بايات تونس. مقالات باللغتين العربية والفرنسية تعكس حقبة تاريخية بقي الكثير من تفاصيلها مجهولا لدى التونسيين، أشرف على تنظيم المعرض الناشط الفرنسي ساشا كارنو وهو من المنبهرين بتاريخ بايات تونس، حيث قام بمجهود شخصي بجمع كل أثر مكتوب أو رمز من فترة البايات.

 لائحة المشاهد:

مقابلة (وليد مطيمط-عالم اجتماع والمشرف على المعرض):

“فكرة المعرض بسيطة جدا فنحن أردنا التعريف بتاريخ تونس والعائلة الحسينية عبر الصحف.. ماذا قالت عنا الصحف الوطنية والأجنبية، فهو عبارة عن دراسة تاريخية واضحة وبسيطة وليس بها أي سياسة وهي تاريخ فقط، وهي محاولة للتصالح مع التاريخ، لأن الإشكال الذي نعاني منه في تونس والذي بدأ منذ استقلال تونس هو أننا عندما نقرأ عن تاريخ العائلة الحسينية ندرس عن ثلاثة بايات فقط، وهم الصادق باي الذي عرف لدينا عند دراستنا بأنه باع البلاد بمعاهدة باردو 1881، وبعد ذلك نقرأ عن المنصف باي وهو الباي الوطني الذي وقف مع حركة التحرر والذي حاول محاربة الاستعمار، وندرس عن الأمين باي آخر البايات الحسينيين وبين هؤلاء هناك عدة بايات، وهناك الكثير من الحكايات، واليوم أردنا أن نبرز هذه الحكايات، وأن نشير إلى أن العائلة الحسينية كانت عائلة تونسية وهم ناس مثلنا مثلهم، وأردنا أن نري الناس يوميات هذه العائلة وكيف تعيش ونبرز صورة تونس في الخارج، وكيف رأت الصحف الأجنبية تونس عن طريق البايات وكيف كانت صورة الباي رغم الاستعمار الفرنسي”.

مقابلة (ألفة محرزي بنخامسة-أستاذة جامعية وحفيدة الأمين باي آخر بايات تونس):

“هي آثار مكتوبة وهذا مهم جدا للتونسي لكي يتعرف على ما حدث وأن يعرف أن ماضيه لا يأتي من لاشيء، وأن هناك الكثير من الأحداث التي لم يعلم بها، وهي أشياء أُخفيت عنه، ولذا فهي تعتبر شواهد على ما حدث سابقا، ونحن يجب أن نعرف سواء كانت أشياء إيجابية أو سلبية فتلك الفترة هي مجهولة لدى التونسي، وبالنسبة لي أعرف أشياء سمعت عنها، وقرأت عنها لدينا في العائلة وهنا اكتشفت أشياء جديدة وجميلة عن بايات آخرين مثل سيد الناصر وسيد الطيب وأيضا هناك تسلسل جميل في المعرض يجعلك تفهم ما حدث سابقا بتسلسل”.

مقابلة (ساشا كارنو-هاو فرنسي لجمع ما يتعلق بتاريخ البايات وصاحب المعرض‏):

“هذا المعرض يأتي في إطار إعادة جزء أو فترة من التاريخ للشباب التونسي، والتي لا يعرف عنها الكثير وليس هناك مادة أو شواهد عليها فأنا أفكر في طلبة جامعة منوبة الذين يعملون على تحضير رسائل تخرجهم على باي ما، ولكن ليس لديهم مواد للتقدم في رسالتهم، وهنا رأيت أن مجموعتي الخاصة يجب أن تكون مفتوحة للجميع، ويجب أن تخدم الجميع، ويجب أن يأتي الجميع لرؤيتها ولهم حرية تأويل ما ورد هنا. فهذه المجموعة لا لون سياسي لها، ولكل حرية التفكير كما يرغب، ولكنها تبقى مادة مهمة ليتعرف الشباب التونسي على 250 سنة من تاريخه الماضي. وينستون تشرشل قال شعب من دون ماض هو شعب دون مستقبل، ولا يمكن أن نؤسس لبيت إذا لم يكن لدينا أرضية والتاريخ هو الأرضية، وهذا ما لدينا هنا في هذا الفضاء وهذا فقط عبر الصحف، ولكن في مجموعتي الخاصة فلدي أكثر من 250 لوحة إضافة  للبطاقات البريدية والطوابع البريدية، وأيضا نيشانات وميداليات وشهادات، وهي مجموعة فريدة فأنا لا أجمع الأشياء ذات القيمة المادية كالمجوهرات والفضة، بل أجمع ذاكرة جماعية وشعبية هي صحف وأوراق وإذا لم نحفظ هذه الأشياء اليوم فهذا التاريخ سيختفي”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.