الأردن-وقفة احتجاجية للصحفيين الأردنيين تنديدا بقتل شيرين أبو عاقلة

92

المكان:عمان-الأردن

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:03:53

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24 

تاريخ تصوير المادة: 11/05/2022

المقدمة

نفذ عدد من الصحفيين والنقابيين والنشطاء الأردنيين وقفة احتجاجية أمام مكتب قناة الجزيرة في العاصمة عمان، تنديدا بمقتل الصحافية الفلسطينية ومراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، وحمل المشاركون خلالها الوقفة صور الراحلة شيرين، وشعارات تطالب بمحاسبة المسؤولين عن الجريمة.  وأثار حادثة مقتل الصحافية غضبا واسعا محليا وعربيا ودوليا، وقد أعرب مدير مكتب الجزيرة حسن الشوبكي عن شعوره العميق بالحزن لفقدان صوت استطاع الوصول إلى كل بيت في فلسطين وخارجها.

لائحة المشاهد:

مقابلة (حسن الشوبكي-مدير مكتب قناة الجزيرة في عمان):

“فقدنا وفقدت الأسرة العربية والإعلامية، والحركة  النسوية الفلسطينية والعربية ، في فلسطين والأردن، في كل البيوت التي دخلتها شيرين عبر طلتها المميزة، وصوتها الدافئ والصادق، الجميع موجوع على ما حدث”.

مقابلة (لؤي عبيدات-محامي):

“في كل الدينا في البؤر الساخنة، في الحروب وفي مناطق الصدامات، معروف أن الصحفيين والإعلاميين يحظون بحماية وحصانة، وهناك حزمة من الاتفاقيات، والمواثيق الدولية، تؤمن لهم فرص العمل في هذه البؤر الساخنة، وتؤمن لهم الحصانة والحماية”.

مقابلة (الأب رفعت بدر-مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام):

“شيرين أبو عاقلة أستاذة في الإعلام، عملت منذ ربع قرن على إيصال الصورة الحقيقية لما يعانيه الشعب الفلسطيني، أعلت الصوت الفلسطيني عالميا، يعني الكل كان يشاهد قناة الجزيرة ويشاهد التقارير، المتقنة جيدا، والميدانية التي كانت تقوم بها، يعني كما قال زملاؤها اليوم، دخلت كل بيت في فلسطين، لكي تشاهد المعاناة بأم عينيها، ونقلت هذه المعاناة إلى كل بيت في العالم”.

مقابلة (نسرين أبو صالحة-إعلامية):

“أعتقد أن الذي حدث اليوم واضح، وضوح الشمس، إنه قناص استهدفها، وواضح إنه ما كان قتل عن طريق الخطأ، أو ضمن اشتباكات،  وهذا عكسه زملاؤها في نقل الصورة، يعني الكاميرا  كانت حية بعد استشهاد شيرين، في نقل الحدث، كي تنقل الصورة كما هي،  لجميع الناس ولجميع العالم”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.